الاحتلال يمنع الناشط المقدسي ناصر الهدمي من السفر

...

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي، من السفر لمدة شهر.

وقال الهدمي، إنّ سلطات الاحتلال استدعته للتحقيق، ومن ثمّ سلّمته قرارًا يقضي بتجديد منعه من السفر لمدة شهر، قابلة للتجديد، لافتًا إلى أنه بهذا الأمر يُصبح ممنوعًا من السفر لما يُقارب الأربع سنوات.

وأكد الهدمي في تصريح صحفي، أنّ هذا القرار ظالمٌ وجائر، يتعدى من خلاله الاحتلال على حقي في حرية الحركة والسفر.

وأضاف أنّ "القرار لا يستند لأيّ دليل، وإنما عبارة عن اتهامات باطلة تُوجّهها له سلطات الاحتلال، بناءً على حرية تعبيره عن رأيه، وتحليله لسياساتها التهويدية والعنصرية في المدينة المقدّسة".

وتابع: "سلطات الاحتلال تُزعجها الكلمة الحرة، ويُزعجها كل صوت يخرج من مدينة القدس ويفضح سياساتها العنصرية بحقّ أهلها ومسجدها".

جدير بالذكر أنّ هدمي يتعرّض لتضييقات الاحتلال بشكلٍ مستمر، حيثُ تمنعه سلطات الاحتلال من التواجد في شرقي القدس، ومن دخول المسجد الأقصى، وما إن ينتهي هذا القرار حتى يتم تجديده، إضافةً لمنعه من التواصل مع عدة أشخاص؛ بحجة "مشاركته في فعاليات تُشكّل خطرًا على أمن الدولة".

وفي منتصف شهر كانون ثاني/يناير الماضي، سلّمته مخابرات الاحتلال قرارًا يقضي بتجديد منعه من السفر خارج البلاد لمدة خمسة شهور أخرى، يمتد حتى الـ12 من شهر حزيران الجاري.

المصدر / فلسطين أون لاين