قوى القدس تدعو للتصدي لاقتحامات المستوطنين الأحد القادم

...

طالبت القوى الوطنية والإسلامية في مدينة القدس بضرورة تكثيف التواجد والحضور في ساحات وباحات المسجد الأقصى من صباح يوم الأحد  القادم 29/5/2022 ، للتصدي لعمليات الاقتحام للجماعا ت الاستيطانية.

ودعت في عصر نفس يوم الأحد إلى ضرورة التواجد بشكل كثيف في ساحة باب العامود ومحيط باب العامود، من أجل منع ما يسمى مسيرة الأعلام الإسرائيلية من الوصول لساحة باب العامود التي يحاول الاحتلال أن يثبت أنه صاحب السيادة عليها، ويسعى لعبرنتها وتهويدها.

وقالت القوى في بيان تلقى موقع "فلسطين أون لاين" نسخة عنه: "ندعو كل تجار شعبنا في  القدس، خارج أسوارها  وداخل البلدة القديمة على وجه الخصوص بفتح محلاتهم التجارية، وعدم إغلاقها، كي لا يشكل فرصة للمتطرفين والمشاركين في المسيرة المزعومة، من استباحة المدينة وممارسة عربدتهم وزعرناتهم فيها".

كما دعت كل أبناء شعبنا في مدينة القدس لنصرة العلم الفلسطيني، كرمز من رموز السيادة في المدينة، بتكثيف رفع الأعلام الفلسطينية  في كل أنحاء المدينة.

وأوضحت أنه "يوماً بعد يوم تصعد حكومة الاحتلال وزعران مستوطنيها وجمعياتها التلمودية والتوراتية حربها على  قدسنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية وفي المقدمة منها المسجد الأقصى".

 وخاطب القوى أهل القدس بالقول: "نثق بأنكم سجلتم البطولات في التصدي لمسيرة الأعلام في أيار من العام الماضي، ومنعتم وصولها إلى منطقة باب العامود، وكذلك شكلتم حاجز صد قوي أمام محاولات حكومة الاحتلال وجماعاته التلمودية والتوراتية في فرض وقائع التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى، وأفشلتم مخططاته ومشاريعه التهويدية".

وتابعت: "ها هي حكومة الاحتلال ومستوطنيها  يعيدون الكرة مرة أخرى من أجل إثبات سيادتهم وسيطرتهم على المدينة عبر ما يسمى بمسيرة أعلامهم التهويدية، وكذلك تثبيت وفرض وقائع جديدة في الأقصى تكرس تقسيمه زمانيا ومكانياً".

وأضافت: "الأسود التي لجمت وهزمتم هؤلاء المستوطنين، نحن على ثقة بأنهم سيكونوا كما عهدهم شعبنا الحلقة المركزية في التصدي والمواجهة وإفشال هذه المشاريع التهويدية الخطيرة".

المصدر / فلسطين أون لاين