استشهاد رضيع من غزة تأخر خروجه للعلاج بالخارج

...
غزة - فلسطين أون لاين

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة اليوم الأربعاء عن وفاة رضيع من غزة تأخر خروجه للعلاج بالخارج بسبب قيود السلطة الفلسطينية ليكون الضحية رقم 19 خلال نحو ثلاثة أشهر.


وذكرت الوزارة في بيان لها أن الطفل المريض نافذ خاص توفى بعد 4 أيام من ولادته حيث وضع في حضانة مجمع الشفاء الطبي بحالة حرجة وتحت التنفس الصناعي بانتظار تحويله للعلاج خارج قطاع غزة لحظة بلحظة لكنها لم تصل.


وكانت عائلة الطفل المتوفى ناشدت قبل أيام المسؤولين لإتمام اجراءات تحويله بشكل عاجل على أمل أن لا يلقى مصير الشهداء الرضع الذين تلقفهم الموت بسبب السياسات العنصرية المستمرة في تحويل مرضى قطاع غزة للعلاج من الاحتلال الإسرائيلي والسلطة في رام الله.


وأكد الطبيب علام أبو حمدة رئيس قسم حضانة الأطفال في مجمع الشفاء أن مثل هذه الحالات والتي تولد في غالبها تعاني من أمراض ومشاكل صحية في القلب كان من الممكن انقاذها في حال الاستجابة لطلب الأطباء من اجراء تحويلة عاجلة جداً.


وأشار أبو حمدة إلى أن كل ساعة لمثل هذه الحالات تكون فارقة في انقاذ حياة الرضع المصابين بمثل هذه الأمراض.


وعبر عم الطفل نافذ خاص الذي حضر لاستلام جثمان الطفل نيابة عن والديه الذين لم تستطع مشاعرهما الصمود أمام رضيعهما الفقيد، عن حجم الحزن والأسى الذي أصاب عائلته جراء فقدان الرضيع ، آملا بتحقيق عدالة السماء بعد أن عجزت جهود الأرض في انقاذ طفلهم الشهيد.


وسبق أن رصد مركز حقوقي تقليص السلطة الفلسطينية التحويلات الطبية لمرضى قطاع غزة للعلاج في الخارج بنسبة 75% الشهر الماضي، محذرة من خطر يتربص بآلاف المرضى جراء ذلك.