إصابة جندي إسرائيلي بعملية طعن في باب العامود واستشهاد المنفذ

...

أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، شابًّا فلسطينيًّا بدعوى تنفيذه عملية طعن أدت لإصابة جندي صهيوني داخل نقطة تفتيش في منطقة باب العامود بالقدس المحتلة.

ووفق وسائل إعلام عبرية؛ فإنّ جنود الاحتلال أدخلوا فلسطينيًّا لإحدى النقاط العسكرية في باب العامود؛ وإثر ذلك طعن أحد الجنود وأصابه بجروح متوسطة، قبل أن يطلق الجنود الرصاص تجاهه.

وذكرت مصادر مقدسية، أنّ جنود الاحتلال منعوا طواقم الإسعاف من الوصول للشاب الجريح. وأكدوا أنّ الاحتلال أعدم الشاب بدم بارد.

وقالت قناة "كان" العبرية، إنّ شرطيًّا إسرائيليًّا أُصيب بعد طعنه من شاب فلسطيني قرب باب العامود في القدس.

وفور العملية، أغلقت قوات الاحتلال أبواب البلدة القديمة والمسجد الاقصى بالقدس، وشرعت في إخلاء الأهالي عن باب العامود.

وفي وقت سابق، استُشهد مساء اليوم، شاب برصاص قوات الاحتلال، جنوب طولكرم.

وأعلنت وزارة الصحة، في بيان مقتضب، استشهاد الشاب محمود سامي عرام بعد إطلاق الاحتلال الرصاص عليه قرب حاجز جبارة العسكري جنوب طولكرم.

 

 

المصدر / فلسطين أون لاين