انتفاخ البطن.. أسباب ونصائح للحد من تشكل الغازات

...
صورة توضيحية
غزة/ فاطمة الزهراء العويني:

يعد الانتفاخ بعد الأكل من مشكلات الجهاز الهضمي الشائعة التي تجعل بطنك يبدو أكبر وأكثر استدارة مما هو عليه في العادة، وقد يسبب هذا شعورًا مزعجًا أو ألمًا.

فما انتفاخ البطن؟ وما أسبابه؟ وما أسباب انتفاخ البطن صباحًا؟ وكيف يمكن منع انتفاخ البطن؟ وهل هناك علاجات منزلية تخفف من انتفاخ البطن؟

يعرف موقع "ويب طب" انتفاخ البطن، بأنه شعور بضيق أو ضغط أو امتلاء في البطن، وقد يكون مصحوبًا أو لا يكون مصحوبًا ببطن منتفخة بشكل واضح.

ويمكن أن يتراوح الشعور من الشعور بعدم الراحة إلى حد ما إلى الشعور بالألم الشديد. عادة ما يختفي بعد مدة، ولكن بالنسبة لبعض الناس، تكون هذه المشكلة متكررة، ويمكن أن تسبب مشكلات الجهاز الهضمي وتقلبات الهرمونات الانتفاخ الدوري. وإذا لم يختفِ انتفاخ البطن يجب عليك طلب الرعاية الطبية لتحديد السبب.

اختصاصي أمراض الباطنة والكلى د. رامي مطر، يوضح أن السبب الأكثر شيوعًا لألم المعدة وانتفاخها هو زيادة الغازات المعوية، إذ تبدأ المشكلة عندما تصل بعض الغازات إلى الأمعاء الغليظة، لتبدأ في التجول في البطن وتسبب ضغوطات وانتفاخات مزعجة.

أسباب يسيرة

ويشير إلى أسباب يسيرة، كابتلاع الهواء في أثناء تناول الطعام بسرعة وعدم خروجه عن طريق التجشؤ، وتناول أطعمة يعرف بأنها تسبب انتفاخات، كالأطعمة المنتمية للعائلة الصليبية، والفاكهة المجففة، والبقوليات، الأطعمة الدهنية.

ويقول د. مطر: "قد يعاني الكثير سوء هضم كربوهيدرات معينة (سكريات). تشمل بعض المسببات الشائعة اللاكتوز والفركتوز والكربوهيدرات في القمح والفاصولياء. وفي حال عدم تحلل الطعام بشكل صحيح ينتج الهيدروجين بكميات كبيرة لدى هؤلاء الأشخاص".

وتتضمن بعض الأسباب المحتملة "فرط نمو البكتيريا المعوية الدقيقة" ويحدث هذا عندما تتدفق بكتيريا الأمعاء من القولون إلى الأمعاء الدقيقة، مشيرًا إلى متلازمة القولون العصبي التي يتم تشخيصها عندما يعاني الجسم خلال الهضم لأسباب غير مبررة، وغالبا ما تشمل الأعراض الغازات والانتفاخ بعد الأكل.

وإذ يلفت مطر إلى الحساسية الغذائية التي تحدث عندما يظهر الجهاز المناعي ردة فعل بسبب تناول طعام معين، كما في مرض الداء البطني الذي يكون الجسم فيه غير قادر على التعامل مع الغلوتين، ينبه إلى أن الدورة الشهرية لدى النساء من الأسباب الشائعة الأخرى للانتفاخ المؤقت. في بعض الأحيان، "قد يكون البطن المنتفخ على الدوام حالة طبية أكثر خطورة".

ويردف اختصاص أمراض الباطنة، أن الانتفاخ قد يكون سببه تناول المضادات الحيوية أو أدوية تحتوي على اللاكتوز، أو التهاب المعدة والأمعاء، أو الإمساك، أو زيادة الوزن والذي يعني مساحة أقل لعمليات الهضم العادية.

كيف تمنع الانتفاخ؟

وإذ يفيد د. مطر بأن مدة الانتفاخ ترتبط بسببه، فإذا كان ناتجًا عن تناول أطعمة أو بسبب تقلبات هرمونية، فيجب أن يبدأ في التراجع في غضون ساعات قليلة إلى أيام، "في حال الإصابة بالإمساك، فلن ينخفض ​​الانتفاخ حتى تبدأ في التبرز".

ويشير إلى أهمية التمارين الرياضية وشرب الماء للتخلص من الانتفاخ، وتناول شاي الأعشاب، مثل: النعناع والبابونج والزنجبيل والكركم والشمر، إذ يمكن أن تساعد في الهضم وفي معالجة الغازات.

ولمنع انتفاخ المعدة الناتج عن النظام الغذائي، ينصح د. مطر بتغير نمط الحياة من خلال الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالألياف، وشرب كمية كافية من الماء، والمواظبة على الرياضة، وتجنب الأطعمة المصنعة، فهي قليلة الألياف وغنية بالملح والدهون التي تؤدي لإبطاء عملية الهضم وتسبب الإمساك.

كما يؤكد أهمية مضغط الطعام جيدًا وتناول ببطؤ، لأن الشعور بالشبع والامتلاء رد فعل متأخر، لأنه يستغرق بعض الوقت حتى يصل إلى المعدة.