اللجنة الوزارية العربية تدعو لتحرُّك دولي لوقف "الاستفزاز" بالأقصى

...

دعت اللجنة الوزارية العربية الخاصة بالقدس، اليوم الخميس، إلى تحرُّك دولي فاعل بوقف الممارسات "الاستفزازية" بالمسجد الأقصى.

جاء ذلك في البيان الختامي للجنة المكلفة بالتحرك الدولي لمواجهة السياسات والإجراءات الإسرائيلية في القدس المحتلة، عقب انتهاء اجتماعها الرابع، بالعاصمة الأردنية عمان.

وفي وقت سابق انطلق اجتماع اللجنة، التي تضم في عضويتها؛ الجزائر، والسعودية، وفلسطين، وقطر، ومصر، والمغرب، وتونس بصفتها رئيس القمة العربية.

كما تشارك الإمارات في الاجتماع بصفتها الدولة العربية العضو في مجلس الأمن، وأحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وأدانت اللجنة، الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية بحقّ المصلين في المسجد الأقصى المبارك، والتي تصاعدت على نحو خطير خلال الأيام الماضية من شهر رمضان المبارك، وأدّت إلى وقوع مئات الإصابات والاعتقالات في صفوف المصلين، وإلحاق أضرار بالغة بمرافق الأقصى.

وحذّرت اللجنة من أنّ هذه الاعتداءات والانتهاكات تمثل استفزازًا صارخًا لمشاعر المسلمين في كلّ مكان، وتقويضًا لحرية العبادة في المسجد الأقصى المبارك، وحرية وصول المصلين إليه، وأنها تُنذر بإشعال دوامة من العنف تُهدّد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وعبّرت اللجنة عن رفضها لجميع الممارسات الإسرائيلية اللاشرعية المُستهدِفة تغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في المسجد الأقصى المبارك، وأيّ محاولة لفرض تقسيمه زمانيًّا ومكانيًّا، وإدانة هذه الممارسات التي تُعدُّ خرقًا سافرًا للقانون الدولي، ولمسؤوليات إسرائيل القانونية بصفتها القوة القائمة بالاحتلال.

ودعت المجتمع الدولي، خصوصًا مجلس الأمن، إلى التحرُّك الفوري والفاعل لوقف الممارسات الإسرائيلية غير القانونية والاستفزازية في القدس والأقصى.

وطالبت سلطات الاحتلال بوقف ممارساتها التصعيدية واعتداءاتها في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة، ورفع الحصار عن قطاع غزة، ووقف جميع الإجراءات التي تُهدّد الأمن والسّلم.

وكلّفت اللجنة الدول الأعضاء والأمين العام للجامعة العربية، وبالتنسيق مع الدول العربية، بالتحرك المشترك وإجراء الاتصالات مع المجتمع الدولي والهيئات الدولية لتوضيح الخطر الذي تُمثّله الممارسات الإسرائيلية في القدس ومُقدّساتها، والدفع باتجاه موقفٍ دوليٍّ فاعلٍ لثنيِ إسرائيل عن هذه الممارسات، وإلزامها احترام القانون الدولي واستعادة التهدئة الشاملة.

كما طلبت من الأمين العام للجامعة العربية بالإيعاز لبعثاتها الدبلوماسية، وبالتنسيق مع مجالس السفراء العرب في الدول، بالقيام بتحركات واتصالات مماثلة.

وأعلنت اللجنة عن انعقادها الدائم لمتابعة التطورات، واتخاذ جميع الخطوات اللازمة بهدف حماية القدس ومقدساتها، ودعم الشعب الفلسطيني الشقيق وحقوقه، وصموده في قدسه وعلى أرضه.

المصدر / وكالات