(حرية) يحذر من مخطط للتقسيم الزماني للأقصى تمهيداً للسيطرة عليه

...

أدان تجمع المؤسسات الحقوقية (حرية) اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين المتطرفين، باحات المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين والمرابطين العزل، وحذر من سياسات الاحتلال الهادفة الى ترسيخ مخطط التقسيم الزماني للأقصى تمهيداً للسيطرة عليه وفرض تغير واقع قانوني وتاريخي جديد للمدينة.

وقال الباحث القانوني في التجمع محمد القدرة في بيان صحفي مساء اليوم، إن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق المسجد الأقصى هي قنبلة موقوتة تهدد مبدأ السلم والأمن الدوليين وستؤدي لموجة حادة من العنف باعتبار هذه الأفعال استفزاز لمشاعر المسلمين بشكل عام والفلسطينيين بالخصوص وهو عدوان جديد يضاف الى تاريخ الاحتلال الاجرامي.

وأكد القدرة أن هذه الافعال تشكل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي الانساني، وقيم حقوق الانسان والحريات الدينية، وذلك لأهداف باتت مفضوحة لتغيير واقع المدينة المقدسة بشكل كامل وترسيخ التقسيم الزماني للأقصى تمهيدا للسيطرة علية وتقسيمه مكانياً وذلك بدعم وتأييد من حكومة الاحتلال المتطرفة بقيادة (بينيت) ضاربين عرض الحائط بحرمه الاعتداء على القدس والاقصى.

وطالب القدرة الشعوب العربية والاسلامية بتنظيم حملات ضغط من أجل وقف العلاقات الدبلوماسية ومقاطعة الاحتلال على كافة الأصعدة.

ودعا المجتمع الدولي ومجلس الأمن العمل الجاد والفوري لوقف هذه الاستفزازات التي من شأنها تأجيج واشعال المنطقة وجرها لحرب شاملة والعمل على اعادة الوضع السابق للقدس والمسجد الأقصى وفرض عقوبات وإجراءات فورية ضد الاحتلال.