أسماك تنتج موجة تشبه طريقة مشجعي كرة القدم

...

 

أظهر باحثون من معهد "لايبنيز لبيئة المياه العذبة والمصايد الداخلية" في برلين، في دراسة نشرتها دورية "كرنت بيولوجي" أن أسماك المياه العذبة الصغيرة المعروفة باسم (مولي الكبريت) تفعل شيئاً مشابهاً، لأسباب تتعلق بالحياة أو الموت، حيث تساعد حركة الموجة الجماعية التي تنتجها مئات الآلاف من الأسماك التي تعمل معاً على حمايتها من الطيور المفترسة.

ولفتت هذه الظاهرة انتباه الباحثين، خاصة بعد اكتشافهم أن هناك ما يصل إلى 4 آلاف سمكة لكل متر مربع تشارك في الموجة الواحدة.

ويمكن للأسماك تكرار هذه الموجات لمدة تصل إلى دقيقتين، بمعدل موجة واحدة كل ثلاث إلى أربع ثوانٍ تقريباً، ولم يفهم الباحثون في البداية ما تفعله الأسماك بالفعل، وبمجرد إدراكهم أنهم يصنعون موجات، تساءلوا عن وظيفتها. 

وبعد مزيد من الملاحظة، افترض العلماء أن وجود العديد من الطيور الآكلة للأسماك حول النهر، قد يكون السبب في هذا السلوك، الذي ربما يكون بغرض الدفاع، وقرروا التأكد من هذه الفرضية.

وأكدت ملاحظاتهم أن موجات الأسماك تضاعف من الوقت الذي تنتظره الطيور حتى تبدأ هجومها التالي، أي أنها تقلل وتيرة الهجوم بشكل كبير، وبالنسبة لأحد الطيور المفترسة، انخفض احتمال الهجوم على الأسماك مع زيادة عدد الأسماك المشاركة بالموجة.

وتعد هذه النتائج هي الأولى التي تظهر أن الموجة الجماعية مسؤولة عن تقليل مخاطر الافتراس لدى الأسماك. 

ويقول ينس كراوس، من معهد لايبنيز لبيئة المياه العذبة والمصايد الداخلية في برلين، الباحث الرئيسي بالدراسة، في تقرير نشرته شبكة "سيل برس" بالتزامن مع نشر الدراسة: نتائجنا تشير إلى أن تلويح الأسماك يقلل من فرص الطيور في تنفيذ هجوم ناجح على أسماك (مولي الكبريت).

المصدر / فلسطين أون لاين
البث المباشر