"هيئة" توثق شهادات تنكيل وتعذيب تعرض لها أشبال أثناء اعتقالهم

...
صورة أرشيفية

وثقت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، شهادات اعتقال لأطفال تعرضوا للضرب المبرح من قبل قوات الاحتلال أثناء اعتقالهم، ومنهم الطفل محمد علاء عصمت عبيد (15 عاما) من بلدة العيسوية والذي تعرض لحظة اعتقاله للضرب من قبل قوات الاحتلال وقيدوه بقيود بلاستيكية محكمة.

وأضاف النادي في بيان له، أن الأسير منتصر عيد سبته (18عاما) من بلدة العيسوية اعتقل من ساحات المسجد الأقصى ظهرا بعدما تعرض لهجوم وحشي من قبل رجال الشرطة ليقتادوه بعد ذلك إلى شرطة القشلة، ليحققوا معه وهو مكبل اليدين والأرجل بقيود بلاستيكية وانهالوا عليه بالضرب التعسفي وعلى إثر ذلك أصيب بالرضوض والكدمات.

يبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال نحو (5200) أسير، منهم (38) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (220) طفلاً، وعدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (530) معتقلاً، فيما وصل عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى (226) شهيدًا، وارتقى خمسة أسرى داخل سجون الاحتلال خلال العام المنصرم وهم: (نور الدين البرغوثي، وسعدي الغرابلي، وداوود الخطيب، وكمال أبو وعر، وداوود الخطيب).

ووصل عدد الأسرى الذين صدر بحقهم أحكامًا بالسّجن المؤبد إلى (544) أسيرًا منهم خمسة أسرى خلال العام 2020، وأعلى حكم أسير من بينهم الأسير عبد الله البرغوثي ومدته (67) مؤبدًا.

ووصل عدد الأسرى المرضى قرابة (700) أسير منهم قرابة (300) حالة مرضية مزمنة وخطيرة و بحاجة لعلاج مناسب ورعاية مستمرة، وعلى الأقل هناك عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة، من بينهم الأسير فؤاد الشوبكي (81) عاماً، وهو أكبر الأسرى سنّا.

ووصل عدد الأسرى الذين قتلهم الاحتلال عبر إجراءات الإهمال الطبي المتعمد (القتل البطيء) وهي جزء من سياسة ثابتة وممنهجة، إلى (72) وذلك منذ عام 1967.

ويواصل الاحتلال احتجاز جثامين (8) أسرى استشهدوا داخل السجون وهم: أنيس دولة الذي اُستشهد في سجن عسقلان عام ، وعزيز عويسات منذ عام 2018، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السايح، وأربعتهم اُستشهدوا خلال العام المنصرم، والأسير سعدي الغرابلي، وكمال أبو وعر اُستشهدوا خلال العام 2020، وداوود الخطيب عام 2021م.

وبلغ عدد الأسرى القدامى المعتقلين قبل توقيع اتفاقية أوسلو (26) أسيراً، أقدمهم الأسيران كريم يونس، وماهر يونس المعتقلان منذ كانون ثاني/ يناير عام 1983 بشكل متواصل، والأسير نائل البرغوثي الذي يقضي أطول فترة اعتقال في تاريخ الحركة الأسيرة، ما مجموعها أكثر (40) عاماً، قضى منها (34) عاماً بشكل متواصل، وتحرر عام 2011 إلى أن أُعيد اعتقاله عام 2014.

المصدر / فلسطين أون لاين