تعرف على أبرز الفوائد الصحية للبصل الأحمر

...
صورة أرشيفية

يعد البصل الأحمر خيارا رائعا لإعداد الكثير من الأطباق، إذ يضفي عليها لونا مميزا ونكهة رائعة، وهو في الآن ذاته مفيد جدا للصحة بفضل ما يحتويه من مضادات الأكسدة، مثل: الكيرسيتين والفلافونويد والأنثوسيانين.

في هذا التقرير، تستعرض مجلة "أولا دكتور" الإسبانية أبرز الفوائد الصحية للبصل الأحمر، التي تشمل مقاومة عدد من الأمراض وتعزيز المناعة وتحسين الهضم.

وهذه المعلومات هي للاسترشاد فقط، وهي مبنية على دراسات قد تحتمل درجة من الصواب والخطأ. لا تستعمل البصل لعلاج أي مرض، ولا تأخذه بديلا عن أي علاج. إذا كنت مصابا بأي مرض وتريد تناول البصل الأحمر فناقش ذلك مع طبيبك.

والبصل الأحمر غني بمضادات الأكسدة أكثر من بقية أنواع البصل، حيث يحتوي على مادة الأنثوسيانين التي تعطيه لونه الآخر، والتي تساعد على الوقاية من أمراض القلب وأنواع من السرطان، كما تساهم في الحفاظ على الذاكرة وحماية المسالك البولية وإبطاء شيخوخة الخلايا.

ووجدت عدة دراسات أُجريت على الحيوانات أن مادة الكيرسيتين الموجودة في البصل تساعد في الحد من ارتفاع ضغط الدم، كما أثبتت دراسات أخرى على البشر نتائج مماثلة.

ويشير الخبراء إلى أنه من بين أنواع البصل المختلفة، فإن البصل الأحمر هو النوع الذي يحتوي أعلى كميات من مادة الكيرسيتين.

ونظرا لخصائصه المضادة للأكسدة، فإن الكيرسيتين يساعد أيضا في حماية الخلايا من الأكسدة ويحارب تشكل الأورام الخبيثة، كما أنه يعزز الدورة الدموية، وله تأثير مضاد للالتهابات والحساسية.

ويعد يعتبر البصل الأحمر فعالا في تنظيم مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري، بفضل ما يحتويه من مواد لها تأثيرات خافضة لسكر الدم وتحفز إفراز عصارة البنكرياس.

ويعزز البصل الأحمر عملية الهضم ويساعد في مقاومة الإمساك ومنع الطفيليات المعوية، وذلك بفضل مادة الكيرسيتين. وتعزز الألياف الموجودة في البصل الأحمر عملية الهضم، وتساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء.

ويحتوي البصل الأحمر نوعا من الألياف القابلة للذوبان تسمى "أوليجوفركتوز"(oligofructose) التي تعزز نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء.

وتؤكد دراسات مختلفة أن القشرة الخارجية للبصل الأحمر غنية بمجموعة من مركبات الكبريت والكيرسيتين والسيلينيوم، وهي مواد تساعد على الوقاية من أنواع من السرطان بفضل خصائصها المضادة للأكسدة.

كما أن البصل الأحمر غني بمركبات الكبريت التي تعطيه رائحته وطعمه المميزين. ويساعد البصل على تعزيز المناعة عبر إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء والبيضاء، كما أنه مفيد جدا في القضاء على الجراثيم والفطريات.

ويُعد كذلك أحد العلاجات الطبيعية والفعالة لنزلات البرد والإنفلونزا واحتقان الأنف، لأنه يسهل عملية التخلص من البلغم ويخفف السعال ويساعد على تنقية الجهاز التنفسي ومقاومة الفيروسات والجراثيم.

وترتبط مركبات الكبريت الموجودة في البصل الأحمر بتعزيز صحة البشرة، ويمكن استخدامه موضعيا للحد من تجاعيد الوجه والقضاء على حب الشباب وتحفيز بصيلات الشعر والقضاء على قشرة الرأس.

المصدر / مدريد/ وكالات