الاحتلال يعتقل الصحفي مصعب قفيشة وشابين خلال زيارتهم الأسير القواسمي

...
مقداد القواسمي.png

اعتقلت قوات الاحتلال، مساء اليوم الخميس، الصحفي مصعب قفيشة والشابين أنس قفيشة وأيمن القواسمي من داخل مستشفى "كبلان" الإسرائيلي.

وأفادت مصادر محلية، أنّ جيش الاحتلال اعتقل الشبّان خلال زيارتهم للأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي.

بدورها استنكرت كتلة الصحفي الفلسطيني، اعتقال قوات الاحتلال، للصحفي قفيشة من داخل مستشفى "كبلان" أثناء زيارته للأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمة.

واعتبرت الكتلة في بيان لها، الاعتقال شكلا من أشكال "إرهاب الدولة وعدوانا مخالفا للقوانين الدولية ولحرية الصحافة".

وطالبت المؤسسات الصحفية الفلسطينية والدولية بإجراءات عملية، تلاحق جرائم الاحتلال المتكررة ضد الصحفيين، وتضع حدا لـ "الإرهاب المنظم".

ودعت "كتلةُ الصحفي" الأطرَ الصحفية للعمل من أجل إعادة بناء الجسم الصحفي لخلق جسم يمثل كافة الصحفيين ويكرس جهده للدفاع عنهم في وجه آلة الاحتلال".

ويوم السادس من شهر أكتوبر الجاري، أصدرت محكمة الاحتلال، قرارًا يقضي بتجميد أمر الاعتقال الإداريّ بحقّ الأسير مقداد القواسمي الذي يضرب عن الطعام لليوم الـ85 على التوالي، ويواجه وضعًا صحيًا خطيرًا.

وأكّد المحامي جواد بولس أنّ أمر "تجميد" الاعتقال الإداريّ لا يعني إلغاؤه، لكنه يعني بالحقيقة إخلاء مسؤوليّة إدارة سجون الاحتلال، ومخابرات الاحتلال عن مصير وحياة الأسير القواسمي، وتحويله إلى "أسير غير رسمي" في المستشفى، ويبقى تحت حراسة "أمن" المستشفى بدلًا من حراسة السّجانين.

بدوره، علّق الأسير القواسمي في تصريح مسجل بالفيديو على قرار تجميد اعتقاله الإداري قائلًا: "أنا ما بستنى قرار تجميد اعتقالي، بستنى قرار إنهاء اعتقالي".