الأسير "العارضة" يعلّق إضرابه عن الطعام

...

علّق الأسير محمّد العارضة، اليوم، الخميس، إضرابه المفتوح عن الطعام، بعد استجابة إدارة السجن لمطالبه، في الوقت الذي قدّمت فيه النيابة العامة الإسرائيلية لائحتي اتهام ضد أسيرين من سجن "رامون" الصحراوي بتهم إحراق زنازين، الشهر الماضي.

والعارضة من قيادات حركة "الجهاد الإسلامي" داخل سجون الاحتلال، وشارك في عملية حفر "نفق الحرية" الذي فرّ الأسرى منه الشهر الماضي، قبل أن يعاد اعتقالهم. لينقلوا إلى زنازين انفرادية في ظروف اعتقال قاسية، وفق المحامين.

وفي بئر السبع، قدّمت النيابة العامة الجنائية لمنطقة الجنوب لائحتي اتهام ضد الأسيرين عمر أبو الرب وحمودة الزعايقة، اللذين يقبعان في سجن "رامون"، بتهم إحراق زنازين بعد فرار الأسرى الستّة.

وتعرّض الأسرى في سجون الاحتلال بعد فرار الأسرى الستة إلى عمليات تنكيل واسعة، وذكر حقوقيّون أنها انتقامية على خلفية فشل إدارة السجون الإسرائيلية في كشف الحفريات رغم العمل عليها لأشهر، وإثر حملة التنكيل بدأ الأسرى سلسلة من الخطوات الاحتجاجية شملت حرق زنازين.

والأحد، قدمت النيابة العامة للاحتلال، لوائح اتهام ضد الأسرى الستة، تتضمن تهمة الهروب من الحجز القانوني، وعقوبتها القصوى هي السجن 7 سنوات؛ كما قدمت لوائح اتهام ضد خمسة أسرى آخرين بادعاء مساعدة الأسرى الستة على الفرار.

ويذكر أن الاسرى الستة هم: محمود عارضة (46 عامًا) من سكان عرابة قضاء جنين، يعقوب قادري (49 عامًا) من سكان عرابة قضاء جنين، أيهم كممجي (35 عامًا) من سكان كفردان، مناضل انفيعات (26 عامًا) من سكان يعبد قضاء جنين، محمد عارضة (40 عامًا) من سكان عرابة قضاء جنين وزكريا زبيدة (45 عامًا) من سكان جنين.

المصدر / فلسطين أون لاين