يشارك فيه الاحتلال الإسرائيلي

تقرير غضب كبير تجاه السلطة لمشاركتها في معرض "إكسبو دبي"

...
صورة أرشيفية
غزة/ محمد أبو شحمة:

أثارت مشاركة السلطة الفلسطينية في معرض "إكسبو دبي 2020" حالة واسعة من الغضب بين صفوف الفلسطينيين، بعد تجاهلها الدعوات الشعبية والمجتمعية لمقاطعة المعرض بسبب مشاركة دولة الاحتلال فيه.

وأظهرت السلطة بمشاركتها في المعرض، موافقتها على التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، ومشاركة (إسرائيل) في المعرض لأول مرة.

ودشن النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للمعرض "إكسبو دبي"، ودعوة السلطة إلى التراجع عن المشاركة فيه.

وكتبت الناشطة بليقس هوشيا: "السلطة اللا وطنية الفلسطينية ستشارك في معرض إكسبو دبي التطبيعي والذي يشارك فيه الاحتـــلال الصهيوني".

وقال هوشيا في منشور عبر حسابها في موقع "فيسبوك": "خلال المعرض سيعرض الاحتلال أسلحتـــه التي استخدمها في قتلنــــا وألمنا وسرقة أراضينا واقتحام مقدساتنا.. لا بُدّ أن السلطة ستعرض كراتين التفاح والليمون والزيتون!! مهزلة!".

وأضافت: "وبينما ندعو العالم بأسره لأن يتخذ الصهاينة عدوًّا يقاطعونه وينفونه ونواجهه بصدورنا العارية ونبذل الغالي والنفيس في سبيله.. شُهــــداء وأســــرى ومطاردين.. نواجه سلطة تدعي الوطنية من التطبيع! ألا لعنة الله على احتــلال الصهاينة ومرتزقة السلطة الفلسطينية".

وقال الصحفي تركي الشهلوب في تغريدة له عبر حسابه في موقع "تويتر": إن "معرض إكسبو دبي سيضم جناحًا إسرائيليًّا، الإمارات أصبحت بوابة اقتصادية وثقافية للاحتلال يستطيع من خلالها النفوذ إلى دولنا ومجتمعاتنا، لذلك يجب مقاطعته".

كما غرد الناشط فهد الغفيلي بالقول: "إكسبو دبي هو محاولة من المتـصهينين العرب للترويج للصـهاينة ومنتجاتهم وتقنياتهم، ومقاطعة هذا المعرض يسهم في الوقوف أمام هذا اللوبي المشترك".

وعد الناشط محمد شاهين، السلطة بأنها أكبر مروج ومطبع ومسهل لعمليات التطبيع العربي الخياني، إذ إن مشاركتها في "إكسبو دبي" تعكس تأكيدها وموافقتها على التطبيع.

وقالت ميس القناوي تعليقًا على مشاركة السلطة في المعرض: "التطبيع مع الاحتلال يمر بشكل ناعم وسلس على سجادة اسمها السلطة الفلسطينية، إذ تشارك السلطة في إكسبو2020 دبي، أول معرض بمشاركة (إسرائيل) على أرض عربية، دون أي اعتبار لحملات المقاطعة الشعبية والتي طالبت بعدم المشاركة وعدم التورط في تسهيل التطبيع والتواطؤ في كل ما تقوم به الإمارات".

وتشرف وزارة خارجية الاحتلال على الجناح الذي يحظى باحتفاء رسمي من النظام الإماراتي لم ينله أي جناح آخر في المعرض.

تواطؤ رسمي

بدورها، أكدت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة (إسرائيل)، أن أي مشاركة فلسطينية أو عربية، رسمية أو شعبية، في معرض "إكسبو دبي"، الذي يحتفي بحرارة بجناح إسرائيلي تشرف عليه وزارة خارجية الاحتلال لأول مرة في أرض عربية، يعد تواطؤًا وتشجيعًا للتطبيع الرسمي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت اللجنة في بيان لها، أمس: "تخدم هذه المشاركة مساعي التغطية على التحالف العسكري-الأمني الاستراتيجي الناشئ بين النظام الإماراتي الخائن للقضية الفلسطينية ونظام الاستعمار-الاستيطاني والأبارتهايد الإسرائيلي لتصفية قضيتنا وحقوقنا الأساسية".

وأوضح بيان حركة المقاطعة، أنه "في الوقت الذي يدعو فيه البرلمان الأوروبي لمقاطعة إكسبو دبي بسبب سجل انتهاكات النظام الإماراتي لحقوق الإنسان، وفي الوقت الذي تتفاقم فيه عزلة النظام الإماراتي عربيًّا وعالميًّا على الصعيد الشعبي بسبب دكتاتوريته وجرائمه بحق الشعب اليمني الشقيق والعمالة الوافدة وبسبب خيانته لقضية العرب المركزية، هل يُعقل أن يكون لفلسطين جناح في هذا المعرض التطبيعي بامتياز؟".

وشددت على مطالبتها جميع الشركات الخاصة العالمية والعربية، وبالذات الفلسطينية، بعدم المشاركة في إكسبو دبي، ودعت الشعب الفلسطيني وقواه الشعبية والمدنية لتكثيف الضغط على السلطة الفلسطينية لمنع مشاركتها في المعرض.