الاحتلال يفرج عن الأسير مدحت العيساوي بشرط الإبعاد وغرامة مالية

...

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، عن الأسير المحرر المقدسي مدحت العيساوي بعد اعتقاله لعدة أيام بشرط الإبعاد عن مكان سكنه.

وأفادت مصادر عائلية بان قرار الإفراج جاء مشروطاً بالإبعاد عن منزله في بلدة العيسوية لمدة 25 يوما بالإضافة إلى دفع غرامة مالية قدرها 1000 شيقل.

ويوم أمس مددت محكمة الاحتلال اعتقال الأسير المقدسي مدحت العيساوي حتى اليوم، بعد رفضه قرار الإبعاد عن القدس لشهر كامل ودفع غرامة مالية.

وقالت أم سامر العيساوي إن محكمة الاحتلال وجهت لابنها مدحت تهمة التواجد مع مجموعة من الشبان الذين يطلقون الألعاب النارية.

وأوضحت أن سلطات الاحتلال طالبت بإبعاده عن القدس ثلاثون يوما ودفع أربعة آلاف شيكل نقدا.

 كما طالبت بأن يكفل نفسه واثنين آخرين يدفع كل واحد منهما عشرة آلاف شيكل وهو ما رفضه الأسير مدحت لتؤجل جلسة محاكمته ليوم غد.

وأعادت قوات الاحتلال اعتقال الأسير المحرر مدحت العيساوي في الخامس عشر من الشهر الجاري بعد اقتحام منزله في العيساوية وتفتيشه.

 وكانت سلطات الاحتلال قد أصدرت قراراً في تموز/ يوليو الماضي بمنع الأسير المحرر مدحت العيساوي من دخول الضفة الغربية مدة 6 أشهر.

وجاء اعتقال العيساوي الأخير بعد شهرين فقط من الإفراج عنه بشرط الإبعاد عن بيته في العيسوية لـ3 أيام ولمسافة لا تقل عن 100 متر.

ومنعت سلطات الاحتلال حينها أهالي العيساوية من الاحتفال بالمحرر العيساوي، واعتدت على المواطنين أثناء استقباله بعد انتهاء فترة ابعاده عن القرية والتي استمرت لعدة أيام.

وتعمدت مخابرات الاحتلال، اختطاف الأسير المحرر العيساوي، لحظة الإفراج عنه من أمام سجن مجدو، بتاريخ 12/7، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة 8 سنوات.

وطوال 30 عاماً حرمت عائلة العيساوي من الاجتماع مع بعضها بسبب اعتقالات الاحتلال المتكررة لهم.

المصدر / فلسطين اون لاين