حماس تبارك عملية الطعن في القدس المحتلة

...
منفذ عملية الطعن في مدينة القدس المحتلة

باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية الطعن البطولية في محطة الحافلات المركزية بمدينة القدس المحتلة.

وسبق هذه العملية محاولة طعن قرب مجمع مغتصبات "غوش عتسيون" قرب مدينة الخليل، وعملية طعن أخرى قبل عدة أيام نفذها البطل المقدسي حازم  الجولاني بالقرب من باب المجلس بمدينة القدس.

 وقال الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع في تصريح صحفي إن "تصاعد وتيرة عمليات الطعن في مدينة القدس المحتلة، وإطلاق النار، ومواجهات الغضب الشعبي المتزايدة في الضفة الغربية، والتظاهرات في غزة، تأتي في إطار انتفاضة الحرية التي أطلقها شعبنا الفلسطيني للتضامن مع الأسرى الأبطال ومواجهة عنجهية الاحتلال بحقهم".

وأكد أن استدامة الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي وتصاعد وتيرة العمليات بمختلف الوسائل والأدوات هو الخيار الأمثل لمواجهة الاحتلال، وإجباره على وقف جرائمه بحق شعبنا وأسرانا في سجون الاحتلال.

وشدد القانوع على أن الأسرى في سجون الاحتلال ليسوا ورقة ضعيفة أمام السجان الصهيوني لينفرد بهم، وإنما خلفهم شعب بأكمله سيواصل انتفاضة الحرية لإسنادهم وإنهاء معاناتهم، ووقف كل أشكال القمع والتنكيل بهم، ومنحهم كامل حقوقهم، وتأمين حياة كريمة لهم السجون حتى تحريرهم.

وأصيب مساء اليوم الاثنين ثلاثة مستوطنين في عملية طعن نفذها شاب فلسطيني في مدينة القدس المحتلة.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص على منفذ العملية مما أدى لإصابته بجراح، وذكرت وسائل إعلام عبرية أن العملية نفذت في شارع يافا قرب محطة الحافلات المركزية في القدس المحتلة حيث تنشط حركة المستوطنين.

وأوضحت أن المستوطنين المصابون في العشرينات من أعمارهم وبينهم طلاب من المعاهد الدينية المتطرفة.

المصدر / فلسطين أون لاين