فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

انطلاق مؤتمر "برلمانيون لأجل القدس" في إسطنبول

...

انطلق في إسطنبول، اليوم الثلاثاء، فعاليات المؤتمر السنوي الأول لرابطة "برلمانيون لأجل القدس"، والذي يهدف إلى تسليط الضوء على قضية القدس والانتهاكات التي تجري بها من قبل (إسرائيل)، تحت شعار "القدس وتحديات المرحلة".

المؤتمر تتواصل فعالياته ليومين بمشاركة أكثر من 400 برلماني من 40 دولة من مختلف أنحاء العالم، ويتضمن مجموعة من الجلسات الحوارية.

وشهدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر حضورا من الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس البرلمان، التركي إسماعيل قهرمان، فضلا عن نواب أتراك، ورؤساء برلمانات من دول أخرى مشاركة في المؤتمر.

وخلال الجلسة الافتتاحية، تحدث حميد بن عبد الله الأحمر، رئيس "رابطة برلمانيون من أجل القدس"، عن الرابطة ودواعي تشكيلها.

وقال في كلمة له: "أمام الانتهاكات الإسرائيلية الخطيرة في القدس وعجز المجتمع الدولي على وقفها، تداعت ثلة من البرلمانيين تمثل الشعوب الحرة، يؤمنون بعدالة القضية الفلسطينية ورمزية القدس، لتأسيس الرابطة؛ لتكون منبرا برلمانيا عالميا حرا" لتسلط الضوء على قضايا القدس والانتهاكات التي تتعرض لها.

وأضاف أن "المؤسسين أجمعوا أن تكون اسطنبول مقرا للرابطة"، لافتا إلى أن الرابطة تحظى بدعم من المؤسسات الرسمية التركية، وخاصة البرلمان.

"الأحمر" لفت إلى أن المؤتمر يتزامن مع "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي أقرته الأمم المتحدة؛ حيث يعقد المؤتمر الأول بمشاركة واسعة من حوالي 40 دولة، يتصدرهم نخبة من رؤساء البرلمانات ونوابهم".

وأعرب عن أمله في أن "يشهد المؤتمر حوارا (بين المشاركين فيه) عن سبل دعم الفلسطينين، والانتصار للقدس، عبر التحرك في برلماناتهم، والمحافل البرلمانية العالمية".

من جانبه، قال حسن خريشة، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني: "قبل 11 عاما زار القدس وفد كبير من النواب الأتراك، أصر الإسرائيليون على مرافقتهم خلال زيارة الأقصى، فرفضوا، وبكى النواب عندما صلوا بالأقصى".

وأضاف: "نتذكر اليوم ونُذكر العالم بأن المعاناة الفلسطينية مازالت مستمرة حتى اللحظة، ونريد من العالم أن يساعدنا بالإقرار على مسؤوليته بنكبة فلسطين، والعمل على تصحيح ذلك".

واعتبر أن "القدس لا يزال يئن تحت وطأة الحصار، ويُدنس من قبل المستوطنين، بحماية الجيش الإسرائيلي، وتتعرض المدينة للنسيان والتهميش والتهويد".

ولفت إلى أن "ما يحدث في القدس من انتهاكات مستمرة يجري ظل الانشغالات اليومية بالتطورات الجانبية، والمناكفات والانقسامات (الإسلامية والعربية) التي نأمل أن تنتهي".

وطالب "بتوحيد المرجعيات في القدس، وعمل توأمة بين القدس ومدن وعواصم عربية وإسلامية"، متمنيا عمل تؤامة بين القدس وإسطنبول.

النائب البرلماني، نور الدين نباتي، عن حزب "العدالة والتنمية" في تركيا، لفت في كلمة له، إلى أن "425 نائبا برلمانيا، و15 رئيس برلمان يشاركون في هذا المؤتمر".

وعقدت "رابطة برلمانيون لأجل القدس"، في مدينة اسطنبول، مؤتمرها التأسيسي في أكتوبر/تشرين أول 2015، بمشاركة 150 برلمانيا يمثلون 30 بلدا؛ بهدف "تنسيق العمل بين البرلمانيين وصولا إلى إعادة توجيه البوصلة لخدمة القدس والقضية الفلسطينية، سعيا لخطط عملية يتم تنسيقها بين البرلمانات والحكومات لنصرة قضية القدس وفلسطين بشكل مستمر"، حسب البيان التأسيسي.