تتوزع ما بين "الدفيئات" و"الأرض المكشوفة"

الزراعة الخريفية مصدر مهم لإمداد سلة غزة الغذائية بخضراوات ونباتات ورقية

...
صورة أرشيفية
غزة/ رامي رمانة:

تُعد "الزراعة الخريفية"، مصدرًا مهمًا لإمداد سكان قطاع غزة بأصناف متعددة من الخضراوات والمزروعات الورقية في فصل الشتاء المرتقب، وتأخذ تلك الزراعة طابعين: "الدفيئات" و"الأرض المكشوفة".

وتقف ثمرة "البندورة" على رأس قائمة المزروعات الخريفية التي تزرع داخل الدفيئات، يليها على التوالي، الخيار، والباذنجان، والفلفل بشقيه الحلو والحار.

وأوضح م. أحمد قاسم، مدير دائرة البرامج الإرشادية في وزارة الزراعة، أن ثمرة البندورة التي يُحضر لزراعتها الآن المزارعون، تستغرق فترة نمو (90) يوماً، وتتركز زراعتها في خانيونس ورفح جنوب القطاع على وجه الخصوص بسبب توفر المساحة الزراعية الأكبر، ولأن ثمرة البندورة تتقبل المياه ذات درجة ملوحة مقارنة بمحاصيل زراعية أخرى.

ويشير قاسم لصحيفة "فلسطين" إلى أن احتياج قطاع غزة من البندورة الخريفية نحو (2700) دونم زراعي، ويبقى الرقم مرشحاً للزيادة أو النقصان حسب اهتمامات المزارعين ورغباتهم.

أما ثمرة الخيار فهي تحتل الدرجة الثانية في الزراعة الخريفية داخل الدفيئات، وهي تتركز في المناطق الشمالية للقطاع حيث احتياجها للمياه العذبة.

ويوضح قاسم أن قطفها يبدأ بعد (45) يوماً، ويُقدر احتياج قطاع غزة من الخيار في هذه الزراعة بـ (3) آلاف دونم زراعي.

وأضاف قاسم أن ثمرة الباذنجان تأتي بعد ذلك، وتُقدر وزارته احتياج قطاع غزة منها في الزراعة الخريفية بنحو (1300) دونم زراعي، وتتمركز في الأغلب في أراضي خانيونس والمنطقة الوسطى، وأن قطف الباذنجان يبدأ بعد (70-90) يوماً.

وذكر قاسم أن الفلفل بشقيه (الحلو والحار)، يُزرع كذلك داخل الدفيئات الزراعية، وأن المساحة المطلوبة حسب تقدير وزارة الزراعة (800) دونم زراعي، وأنه يبدأ قطفه بعد شهرين من الزراعة.

كما أن الزراعة الخريفية تأخذ طابعًا زراعيًّا آخر (الأرض المكشوفة)، ومن أبرز المحاصيل التي تتضمنها: البطاطس، والبصل، والجزر، والنباتات الورقية مثل الملفوف والخس والسلق والسبانخ.

وأوضح المسؤول في الزراعة، أن البطاطس من أهم المحاصيل الخريفية في الأرض المكشوفة، حيث إن وزارة الزراعة تقدر احتياج قطاع غزة بـ(6) آلاف دونم زراعي، مشيراً إلى أن البطاطس في الأساس تزرع عروتين، ربيعية والاحتياج 6 آلاف دونم زراعي وخريفية.

وأضاف قاسم أن البصل هو المحصول الثاني الذي يأخذ مساحة في الأرض المكشوفة، فالتقدير أن الاحتياج السكاني له خلال الزراعة الخريفية (4500) دونم زراعي، وأن القطف له يبدأ من (90-120) يوماً.

وأشار قاسم إلى أن زراعة البصل تتركز في جنوب وشمال قطاع غزة.

وفي السياق أوضح قاسم أن الجزر يزرع كذلك في الأرض المكشوفة، فالمساحة الزراعية التي توصي وزارة الزراعة المزارعين بزراعتها (800) دونم زراعي، وأن القطف يكون بعد (3-4) أشهر.

ولفت إلى مجموعة من المحاصيل الورقية التي تُزرع كذلك في الخريف، أبرزها الملفوف، والزهرة، والبازيلاء، والفول، والسبانخ، والخس، والسلق، وهي محاصيل ضرورية تمد السكان باحتياجهم في فصل الشتاء.

وأوصى قاسم المزارعين بضرورة اتباع الإرشادات والتعليمات التي تصدرها وزارة الزراعة إليهم لتفادي أي إشكالات زراعية ومكافحة الآفات والأمراض الزراعية، وأيضاً الاستفادة من المياه خلال فصل الشتاء، وذلك بحفر آبار بجوار الأراضي الزراعية لتجميع مياه الأمطار الساقطة أعلى أسطح الدفيئات الزراعية، وتنفيذ شبكات لتصريف مياه الأمطار الزائدة عن الحد.

يجدر الإشارة إلى أن المزارعين تعرضوا لأضرار جسيمة في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، حيث تعمد الاحتلال استهداف الأراضي الزراعية، ما ترتب على ذلك تدمير كبير في المحاصيل وشبكات التصريف والطرق الزراعية، في حين يعوق الاحتلال تصدير منتجاتهم إلى الخارج.