بحجة "الأعياد اليهودية"

الاحتلال يغلق المسجد الإبراهيمي بوجه المصلين

...

أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، جميع أروقة وساحات المسجد الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل في وجه المصلين؛ بحجة تأمين احتفال المستوطنين بـ"عيد رأس السنه العبرية".

وأوضح مدير المسجد ورئيس السدنة الشيخ حفظي ابو سنينة أن سلطات الاحتلال أغلقت المسجد الإبراهيمي اليوم، بحجة احتفال اليهود بعيد رأس السنة العبرية، ويستمر اغلاقه حتى الساعة العاشرة من مساء اليوم.

وشرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الشهر الماضي، بتنفيذ مشروع تهويدي على مساحة 300 متر مربع من ساحات المسجد الإبراهيمي ومرافقه، يشمل تركيب مصعد كهربائي، لتسهيل اقتحامات المستوطنين، حيث تم تخصيص 2 مليون شيقل لتمويله.

ويهدد المشروع الاستيطاني بوضع يد الاحتلال على مرافق تاريخية قرب المسجد الإبراهيمي وسحب صلاحية البناء والتخطيط من بلدية الخليل.

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت في نيسان/أبريل الماضي، طلبًا فلسطينيًا بتجميد بناء مصعد كهربائي للمستوطنين في المسجد الإبراهيمي.

ويسعى الاحتلال لإفراغ المسجد الإبراهيمي من المصليين، من خلال الإجراءات القمعية والتعسفية بحق المصلين، وإغلاق البوابات الالكترونية ومنع إقامة الأذان فيه وعرقلة حركة المواطنين على الحواجز العسكرية واحتجازهم.

وشهد المسجد وساحاته وقفات ومسيرات رافضة لمخططات الاحتلال ومستوطنيه بحق المسجد الإبراهيمي، ورافضين لسياسة الاحتلال في تغيير الوقائع على الأرض في محاولة تزوير التاريخ وطمسه.

وأكد أهالي الخليل على إسلامية المسجد الإبراهيمي وعروبته في ظل الاعتداءات الاسرائيلية عليه ومحاولة تغيير معالمه الحرم الأثرية والدينية الإسلامية وذلك بإقامة مسار الكتروني ومصعد كهربائي لخدمة المستوطنين.

وسبق أن انطلقت دعوات في مدينة الخليل للحشد وأداء صلاة الفجر والجمعة في المسجد الإبراهيمي، والرباط فيه للتصدي لمخططات الاحتلال ومشاريعه التهويدية فيه.

المصدر / فلسطين أون لاين