محلل سياسي: الاحتلال سيمارس كل أساليب القمع ضد الأسرى بعد عملية "نفق الحرية"

...
من موقع فرار الأسرى الفلسطينيين

وصف محلل سياسي فلسطيني أن حادثة هروب 6 أسرى من سجن جلبوع بأنها سلوك طبيعي، يأتي في إطار دفاع الأسرى الفلسطينيين عن حقوقهم المشروعة وأمام الممارسات الإسرائيلية الضاغطة عليهم داخل السجون.

وقال الكاتب والمحلل السياسي محسن أبو رمضان أن حرمان الأسرى الفلسطينيين داخل السجون من حقوقهم الطبيعية كـ"الكانتين" والعلاج غير الملائم والإهمال الطبي الممارس عليهم، والعقاب والتعذيب دفعهم للهروب من الأسر.

وأضاف أبو رمضان أن هذه ليست المرة الأولى التي يخرج فيها أسرى فلسطينيين هرباً من سجون الاحتلال الإسرائيلي، ففي تسعينيات القرن الماضي حدثت حوادث كثيرة مشابهة.

وحول موقف سلطات الاحتلال، يتوقع الكاتب والمحلل السياسي أنها ستحذر وستندد وتمارس كل أشكال وأساليب التهديد بالإضافة إلى انها ستشدد على الأسرى داخل السجون، لتقنع المجتمع الإسرائيلي والجمهور الداخلي بأنها حريصة على قمع كل ما يهدد أمنها.

ويرى أبو رمضان أنه ليس بالضرورة أن تنجح سلطات الاحتلال بالوصول إلى هؤلاء الأسرى فالتجارب الكثيرة تؤكد على عدم تمكنها من ذلك، لكنها ستعمل جاهدة على قمع الأسرى الفلسطينيين مقابل ذلك.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد أعلنت أن 6 أسرى فلسطينيين تمكنوا من الفرار فجر اليوم الإثنين عبر نفق حفروه في سجن جلبوع القريب من منطقة بيسان، فيما أعلنت سلطات الاحتلال الاستنفار العام في صفوف شرطتها بحثاً عن الأسرى.

المصدر / (APA)