فعاليات حكومية ونقابية في غزة للتضامن مع الأسيرة الحامل الديك

...
غزة/ جمال غيث:

شارك أطباء ونقابيون، اليوم، في فعاليات إسنادية مع الأسيرة الحامل أنهار الديك التي تنتظر ولادتها هذا الشهر داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون صور الأسير الديك، ولافتات تطالب المؤسسات الدولية والحقوقية بالتدخل للإفراج عنها، وأخرى كتب عليها "الحرية للأسيرة أنهار الديك"، "أنهار في خطر"، وأخرى كتب عليها: "استمرار اعتقال الأسيرات الفلسطينيات انتهاك سافر للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف".

والأسيرة الديك من قرية كفر نعمة قرب مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، معتقلة منذ خمسة أشهر في سجون الاحتلال ولم يصدر بحقها بعد أي حكم، وتقبع منذ اعتقالها في سجن "الدامون"، ودخلت شهرها التاسع في الحمل.

وشارك ممثلون عن وزارات حكومية (الأسرى والمحررين وزارة شؤون المرأة ووزارة الصحة)، أمام مستشفى النساء والولادة بمجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، تضامنًا مع الأسيرة.

وأكدت مديرة دائرة السياسات في وزارة المرأة علياء عيد أن الأسيرة الديك، تتعرض لانتهاكات حقوقية وإنسانية.

واستنكرت عيد، في كلمتها في الوقفة، صمت المجتمع الدولي والإقليمي والعربي عن الانتهاكات الممارسة بحق الأسيرة الحامل وجميع الأسيرات المكفول من المحافل الدولية وبقرارات واتفاقيات عدة آخرها قرار "1325" الذي يدعو إلى أخذ جميع التدابير لحماية المرأة في أثناء الحروب والنزاعات، مطالبة بالإفراج الفوري عنها.

وحثت المؤسسات الدولية على زيارة سجون الاحتلال وتحسين أوضاع الأسيرات، وطالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمتابعة الحالة الصحية للأسير.

ودعت عيد المجتمع الدولي لمساءلة الاحتلال لتعمد ارتكاب أشكال العنف ضد الأسيرات.

من جهتها، قالت مديرة دائرة الرعاية والإرشاد في وزارة الأسرى علا النباهين: إن سلطات الاحتلال ترتكب جريمة متكاملة الأركان بحق الأسيرة الديك التي دخلت شهرها التاسع في الحمل.

وأكدت النباهين، في كلمتها في ذات الوقفة، خطر الأوضاع الصحية التي تتعرض لها من لحظات قاسية مع اقتراب مخاضها خلف القضبان المظلمة، مبينة أن الاحتلال رفض إطلاق سراحها بكفالة مالية الأمر الذي يثبت إمعانه في زيادة معاناة الأسيرة وذويها.

ودعت إلى ضرورة الإفراج العاجل عن الديك لكونها تحت ضغط نفسي وصحي صعب للغاية، مناشدة جميع المؤسسات الإنسانية والحقوقية الدولية والمحلية والمؤسسات النسوية التحركَ الفوري والعاجل للإفراج عنها.

بدورها، أكدت استشارية النساء والولادة في وزارة الصحة د. فادية ملحيس، خطر الأوضاع الصحية التي تمر بها الأسيرة التي من المقرر أن تخضع لعملية قيصرية لتضع مولودها هذا الشهر.

وقالت ملحيس، في كلمتها، إن حياة الديك ومولودها المنتظر في خطر وشيك وداهم، محذرة من تعرض الأم وطفلها لخطر ما بعد الولادة في ظل استهتار الاحتلال بأوضاع الأسرى والأسيرات الصحية.

ودعت جميع المنظمات الصحية والحقوقية والإنسانية إلى التحرك العاجل وممارسة الضغط على الاحتلال من أجل إطلاق سراحها فورًا، وإنقاذ حياتها وحياة مولودها من الخطر الذي يحيط بهما في السجن.

مخالفة دولية

وفي سياق متصل، أقام الاتحاد الإسلامي بالتعاون مع نقابة المحامين الشرعيين، وقفة للمطالبة بالإفراج عن الأسيرة الديك. 

وحملت عضو مجلس النقابة تهاني الأستاذ، في كلمتها في الوقفة التي أقيمت أمام مقر نقابة المحامين الشرعيين غرب مدينة غزة، سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسيرة ومولودها.

وأكدت الأستاذ أن سلطات الاحتلال لا تلتزم الأعراف والمواثيق الدولية التي تدعو لرعاية الأسير وتوفير الرعاية الصحية له، داعية في الوقت ذاته، المؤسسات الحقوقية والإنسانية للضغط على الاحتلال للإفراج عن الأسيرة وتمكينها من الولادة في مستشفيات فلسطينية.

وشددت الأستاذ على أن ما تتعرض له "أنهار" خلف القضبان يعكس الصورة الهمجية للاحتلال وممارساته الاجرامية بحق الأسرى والأسيرات.

وتواصل سلطات الاحتلال اعتقال نحو 4500 أسير، بينهم 230 طفلًا، 40 سيدة، و550 معتقلًا إداريًّا، و544 أسيرًا محكومون بالسجن المؤبد، و92 أسيرًا أمضى فوق 20 عامًا على اعتقاله داخل السجن، وفق هيئة شؤون الأسرى.

همجية الاحتلال

إلى ذلك، أكدت عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية اكتمال حمد، أن ما يجرى مع الديك من اعتقال وتنكيل وسجن دون توجيه أي لائحة اتهام لها وعدم مراعاة إحالتها يعكس همجية الاحتلال في تعامله مع أبناء شعبنا.

وأشارت حمد، في تصريح، إلى أن إهمال الاحتلال لحالة الأسيرة الحامل يسلط الضوء على الجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق الأسيرات في سجون الاحتلال وخارجها.

وطالبت الفصائل والمؤسسات الشعبية والرسمية ووزارتي الخارجية وشؤون المرأة بممارسة مختلف أشكال الضغط على دولة الاحتلال وإطلاق أوسع حملة دولية للتعريف بقضية الأسيرة الديك وضمان إطلاق سراحها قبل ولادتها.

 

المصدر / فلسطين اون لاين