"دعم الصحفيين" تستنكر استهداف الاحتلال الإعلاميين شرق غزة

...

استنكرت "لجنة دعم الصحفيين"، تعمَّد قوات الاحتلال الإسرائيلي، استهداف الإعلاميين بقنابل الغاز، خلال تغطيتهم فعاليات "الإرباك الليلي" شرقي قطاع غزة.

وأوضحت اللجنة في بيان لها، اليوم، أن عشرات الصحفيين أصيبوا بالاختناق، من جراء إلقاء طائرات إسرائيلية مُسيرة من نوع "كواد كابتر" وابلًا من قنابل الغاز السامة تجاههم وتجاه الطواقم الطبية شرق مدينة غزة، أول من أمس، خلال تغطيتهم فعاليات "الإرباك الليلي" هناك.

وقالت اللجنة في بيانها: "إنها تنظر بخطورة لاستمرار الاحتلال الإسرائيلي في استهداف الصحفيين".

واعتبرت أن هذه الإجراءات "لا قانونية بموجب القانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان الدولي".

وأشارت إلى أن استهداف الصحفيين "يعكس مدى نجاح الإعلام الفلسطيني وفرسانه في نقل الحقيقة، وكشف زيف الرواية الإسرائيلية لما يحدث من جرائم بحق الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة".

وبيّنت أن الاحتلال "تعمَّد إطلاق قنابل الغاز السامة على الصحفيين ومنعهم من التغطية، كما تعمَّد استهداف الطواقم الطبية وسيارات الإسعاف، بما يشكل تهديدًا مباشرًا لقواعد القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة".

ودعت المجتمع الدولي ومنظماته الإنسانية والأممية والمؤسسات الصحافية الدولية، إلى ردع الاحتلال عن ممارساته بحق الشعب الفلسطيني وصحافييه، وصون حرية العمل الصحفي.

ومساء أول من أمس، تظاهر مئات الشبان من "وحدة الإرباك الليلي"، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948، تنديدا باستمرار الحصار الإسرائيلي على غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، إصابة 11 متظاهرا خلال اعتداء جيش الاحتلال على التظاهرة.

 

المصدر / فلسطين اون لاين