يغطي 40% من الاحتياج

تقرير الزراعة ترجح إنتاج غزة (2350) طنًّا من الجوافة الموسم الحالي

...
صورة أرشيفية
غزة/ رامي رمانة:

قالت وزارة الزارعة في قطاع غزة، إنها ترجح أن تنتج بساتين الجوافة نحو (2350) طنًّا هذا الموسم، وهي تغطي نحو (40%) من احتياج السوق المحلي، مشيرة إلى أنها تفسح المجال لتغطية العجز باستيراد الجوافة من السوق المصري.

والجوافة شجرة دائمة الخضرة أو نصف متساقطة الأوراق، يصل ارتفاعها إلى حوالي 10م، منتشرة النمو تُعمر الأوراق لمدة عام، وتسقط دفعة واحدة مع بداية خروج ثمرات الموسم الجديد، ويعد قطاع غزة ومحافظة قلقيلية من أكثر المناطق زراعة للجوافة في فلسطين.

وبين م. فضل الجدبة، مدير دائرة البستنة في وزارة الزراعة بغزة، أن إجمالي المساحة المزروعة بالجوافة تقدر بـ(1900) دونم زراعي، موزعة على النحو الآتي: (1400) دونم مثمرة، و(500) دونم غير مثمرة.

وأضاف الجدبة لصحيفة "فلسطين" أمس، أن الكمية المتوقع إنتاجها هذا الموسم (2350) طنًّا، بمتوسط إنتاج طن و800 كيلو جرام للدونم الواحد.

وتكبد مزارعو قطاع غزة عامة، في السنوات الماضية خسائر مالية باهظة نتيجة اعتداءات الاحتلال المتكررة عليهم، وتجريف مئات الدونمات الزراعية وخاصة في المناطق الحدودية القريبة من السياح الفاضل إلى جانب تدمير آبار المياه وشبكات الري والتوزيع.

وذكر الجدبة أن خان يونس الأكثر زراعة للجوافة (750) دونمًا، يليها شمال غزة (450) دونمًا، رفح (330) دونمًا، الوسطى (200) دونم، ثم غزة (170) دونمًا.

وبين أن مساحة زراعة الجوافة في تقلص مقارنة بالسنوات السابقة لعدة أسباب أبرزها ملوحة المياه، وآفة "النيماتودا".

و"النيماتودا" ديدان دقيقة الحجم تعرف أيضا باسم "الديدان الثعبانية" وتعمل على تعقيد الجذور وتصيبها بالتقرحات الشديدة، وتؤثر في عناصرها الغذائية وتؤدي لضعف عام وربما تقضي على الأشجار المصابة بها.

وذكر الجدبة أن إنتاج الجوافة يطرح في منتصف أغسطس ويستمر نحو الشهرين تقريبًا، مشيرا إلى أن الأصناف المزروعة هي البندوف، الهندية، البلدية إضافة إلى أصناف جوافة حمراء.

وشجع الجدبة المزارعين على التوسع في زراعة الجوافة إذ إنها تعد شجرة معمرة، تحتوي ثمارها على عناصر غذائية يحتاج إليها الإنسان في طعامه، كما أنها قادرة على تحمل تقلبات الطقس، مبينًا أن الجوافة تُزرع في مختلف أنواع التربة، غير أن التربة العميقة الخصبة ذات الصرف الجيد هي الأفضل لإعطاء إنتاج جودته عالية.

وبين الجدبة أن إنتاج قطاع غزة يغطي نحو (45%) من احتياج السكان، وأن وزارة الزراعة تفسح المجال لتسويق المنتج المحلي وحين يوشك على الانتهاء تسمح بإدخال الجوافة من السوق المصري لتغطية الاحتياج.

وحسب بيانات سابقة لوزارة الزراعة كانت مساحة الأراضي المزروعة بالجوافة في غزة تبلغ 6 آلاف دونم في عام 2005.

تجدر الإشارة إلى أن الجوافة من الأشجار شبه الاستوائية، بحاجة إلى كميات كبيرة من المياه، خصوصًا في فترة الصيف، وعادة ما تُروى الأشجار مرة كل 3-4 أيام في الصيف الحار، وتطول هذه المدة بين المرة والأخرى، لتكون على مدار الأسبوع في أواخر الصيف وأوائل الخريف.

ويسهم القطاع الزراعي في غزة بنسبة 4.3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي للقطاع.