بالصور أمن السلطة يشن حملة اعتقالات ويمنع وقفة منددة باغتيال "بنات" وسط رام الله

...
photo_2021-08-21_18-19-56.jpg

اعتقلت أجهزة أمن السلطة الناشط جهاد عبدو والقيادي في الجبهة الشعبية إبراهيم أبو حجلة والبروفيسور عماد البرغوثي والناشط يوسف الشرقاوي من رام الله، والأسير المحرر ماهر الأخرس.

وشن أمن السلطة حملة الاعتقالات قبيل بدء فعالية منددة باغتيال نزار بنات، لمنع اتمام الفعالية المركزية على دوار المنارة وسط مدينة رام الله

وتنشر أجهزة أمن السلطة منذ ساعات مُبكرة في محيط دوار المنارة لمنع اي احتجاج للمطالبة بمحاسبة قتلة الشهيد نزار بنات 

وكان يستعد نشطاء ومتضامنون مع قضية المغدور السياسي نزار بنات بالضفة الغربية، للمشاركة في الوقفة الحاشدة التي تنظمها عائلة بنات مساء اليوم السبت، للمطالبة بمعاقبة المتورطين بجريمة اغتيال نجلهم.

بدورها، أعلنت عائلة بنات أن هدف الوقفة هو "المطالبة بمحاسبة قتلة نزار والاحتجاج ضد قمع الحريات في الضفة الغربية"، في إشارة منها لحالة القمع والعنف التي تعرض لها المتضامنين مع قضية نجلهم من قبل أجهزة السلطة في مدينتي رام الله والخليل وبيت لحم أثناء خروجهم بمسيرات عفوية حاشدة للتنديد بجريمة الاغتيال.

وكانت أجهزة السلطة اغتالت المعارض السياسي نزار بنات يوم الخميس الموافق 24 يونيو 2021، بعد اقتحام المنزل الذي لجأ إليه في منطقة جبل جوهر في الخليل والمصنفة إداريا (سي) أي تتبع لإدارة الاحتلال الإسرائيلي، ما يؤكد تورط الاحتلال بعملية الاغتيال التي تمت بالتنسيق معه حتى يسمح لعناصر أجهزة السلطة بالوصول إلى مناطقه إدارته.

وتعرَّض "بنات" للضرب المبرح بأدوات خشنة أثناء عملية اعتقاله، على مدار عدة ساعات، قبل أن ينقل جثة هامدة إلى المشفى، ليأتي تقرير الطبيب الشرعي الفلسطيني مؤكداً أن سبب الوفاة هو نزيف في الدماغ، جراء ما تعرض له من عنف.

photo_2021-08-21_18-19-56.jpg
photo_2021-08-21_18-19-57.jpg


photo_2021-08-21_18-37-57.jpg

المصدر / فلسطين أون لاين