خاص عرض عسكري في جنين تحديًا لتهديدات جيش الاحتلال

...
جنين-غزة/ محمد أبو شحمة:

نظم مقاتلون من الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية، ليلة الخميس، عرضًا عسكريًّا، لأول مرة منذ سنوات، في مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة.

وجاب العرض العسكري بمشاركة مئات المقاومين شوارع المخيم، رافعين العلم الفلسطيني وأسلحتهم الرشاشة، ورددوا شعارات تدعو للوحدة الوطنية، وأخرى منددة بجريمة اغتيال جيش الاحتلال 4 مقاومين في المخيم.

واستشهد أربعة مقاومين من مدينة جنين ومخيمه، فجر الاثنين، برصاص جيش الاحتلال في أثناء اقتحامه المدينة، واحتجازه جثماني الشهيدين نور الدين عبد الإله جرار وأمجد إياد حسينية.

وتكررت حوادث تصدي مقاومين فرديًّا بأسلحتهم الرشاشة اقتحامات جيش الاحتلال لمدينة جنين ومخيمها.

وبحسب مصادر محلية فإن اشتباكات مسلحة اندلعت أكثر من 16 مرة في المدينة ومخيمها منذ بداية عام 2021.

وسلطت صحيفة عبرية الضوء على الأوضاع المتوترة التي تعيشها الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية: إن "ليالي القتال في جنين، في كل مرة تدخل فيها قوات الجيش للمنطقة، أصبحت شبه عادية، وهذه هي المرة الثانية في غضون أسبوعين التي يقع فيها اشتباك ناري".

وأضافت: "هذه المرة كانت الأحداث شاذة على نحو خاص، حين فتحت نحو القوات الخاصة الإسرائيلية النار من أزقة مخيم اللاجئين من مسافات قصيرة على نحو خاص".

وأكدت "معاريف" أن "مخيم اللاجئين في جنين، هو الأكثر (مقاومة) في المناطق، والسلطة الفلسطينية لا تدخل إليه خوفًا من المواجهات مع المسلحين، فالسلاح والوسائل القتالية لا تنقص في المخيم، ويوجد فيه مئات المسلحين الذين ينتظمون عمومًا في إطارات محلية".

المصدر / فلسطين أون لاين