مهرجان في العراقيب لتأكيد استمرار التصدي للتهجير والاقتلاع

...
جانب من المهرجان في قرية العراقيب

نظمت اللجنة الشعبية في قرية "العراقيب" في النقب المحتل، بالتعاون مع لجنة المتابعة العليا للجماهير العليا، مساء أمس السبت، مهرجان "التحدي والصمود" الحادي عشر

وشارك في المهرجان الذي أقيم تحت عنوان "مطالبنا شرعية.. اعتراف وملكية"، وفود من القرى مسلوبة الاعتراف في النقب، ومن الجليل والمثلث ومدن الساحل، وقيادات من الأحزاب والحركات السياسية

ووجه الشيخ أسامة العقبي رسالة باسم المهجرين العرب الفلسطينيين من النقب، في الأردن، مؤكدا أنهم سيعودون إلى ديارهم وأرضهم.

وحذر المُركز الميداني للمجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها، معيقل الهواشلة، من أن النقب كله تحت الهجمة الشرسة.

ودعا رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، إلى تحويل مدرسة العراقيب النضالية إلى أنموذج يحتذى به في الداخل.

وذكر شيخ العراقيب صياح الطوري، أسماء العائلات التي سكنت القرية، مؤكدًا أن العراقيب هي رمز للنضال ليس فقط لأهلها بل للعالم بأجمع.

ودعا الطوري إلى عدم التنازل عن الأرض والتمسك بالحق، مشيرًا إلى أن أرض العراقيب أنجبت أطفالا يحملون الراية ويدافعون عنها.

وتواجه "العراقيب" التهجير والاقتلاع، وتسطر أسطورة من الصمود والنضال وإعادة البناء بعد تعرضها للهدم للمرة 190 على التوالي منذ عام 2000، آخرها يوم 7 تموز/ يوليو الجاري.