خان: لا يمكن لباكستان أن تصبح شريكا لأميركا في الحرب مرة أخرى

...

ندد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، الأربعاء، بسياسة بلاده السابقة المتمثلة في أن تصبح "دولة في خط المواجهة" في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد "الإرهاب" في أفغانستان، ووصفها بأنها سياسة "حمقاء"، وألقى باللوم على هذه السياسة في استمرار التحديات الأمنية والاقتصادية التي تواجه إسلام آباد.

وفي بيان للبرلمان، نقلت إذاعة صوت أميركا مقتطفات منه، قال خان: ""يمكننا أن نكون، وسنبقى دائمًا، شركاء في السلام مع أميركا. لا يمكننا أبدًا أن نكون شركاء في النزاع بعد الآن".

واستبعد خان مرة أخرى إمكانية توفير قواعد باكستانية للجيش الأميركي لشن ضربات لمكافحة "الإرهاب" في أفغانستان بعد انسحاب الجيش الأميركي من الدولة المجاورة، وإنهاء أطول الحروب التي خاضعتها الولايات المتحدة.

وقال رئيس الوزراء أن قرار باكستان الانضمام إلى الحرب الأميركية "أثار ردود فعل متشددة في البلاد"، قُتل فيه 70 ألف باكستاني في تفجيرات انتحارية وهجمات إرهابية أخرى، فيما تسبب الاقتصاد الوطني الهش في خسائر تقدر بنحو 150 مليار دولار.

وبحسب إذاعة صوت أميركا، فقد ظلت علاقات باكستان "المتوترة تاريخياً" مع الولايات المتحدة "قيد التدقيق" منذ أن دخلت القوات الأجنبية، بقيادة الولايات المتحدة، أفغانستان منذ ما يقرب من 20 عامًا.

المصدر / وكالات