فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

مسلمو المجر يحتجون على قرارات تناهض الإسلام

...
الجمعية الإسلامية المجرية طالبت المحكمة الدستورية بالنظر في القرار
بودابست - أ ف ب

استنكرت "الجمعية الاسلامية المجرية"، قرار رئيس بلدية مدينة اسوثالوم القريبة من حدود صربيا بمنع بناء مسجد والآذان وارتداء النقاب والبوركيني.

ووصفت الجمعية في بيان صحفي الاثنين 28-11-2016، القرار بأنه خطوة تنم عن "العداء للإسلام".

وادعى رئيس بلدية المدينة لازلو توروزكاي القومي المتشدد، في تصريحات صحفية أدلى بها الأسبوع الماضي، بأن القرار اتخذ بهدف "الحفاظ على قيم المجتمع المسيحي وتقاليده في وجه أي استيطان خارجي حاشد".

ولا يعيش سوى عدد قليل من اللاجئين في مدينة اسوثالوم حيث قام توروزكاي العام 2015 بتصوير فيلم على طريقة "أفلام الحركة" على حاجز على الحدود الصربية يحذر المهاجرين من دخول المجر.

وقالت الجمعية إنها شعرت "بالصدمة إزاء زيادة كراهية الاجانب والكراهية الخطيرة للإسلام في المجر التي تعززت اليوم بإصدار هذا المرسوم".

وطالب البيان المحكمة الدستورية بالنظر في القرار.

وجاء فيه "على الرغم من أننا أقلية دينية ينبغي حماية حقوقنا الدستورية بوصفنا مجريين مثل الأغلبية غير المسلمة. لا يمكننا الذهاب إلى أي مكان فوطننا هنا".

وذكرت الجمعية أنها وجهت رسالة لم تتلق عليها ردا إلى رئيس الوزراء فيكتور اوربان المعادي للهجرة وكان على رأس من عارضوا سياسة "الباب المفتوح" التي انتهجتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.