فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

استنفار أمني لتأمين مؤتمر "فتح" السابع غدا

...
رام الله -قدس برس:

أعلن الشرطة الفلسطينية في رام الله، حالة الاستنفار في صفوف قواتها بمدينة رام الله، ضمن سلسلة إجراءات لتأمين انعقاد مؤتمر حركة "فتح" السابع، المقرّر عقده في مقر المقاطعة، يوم غد الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، لؤي ارزيقات، إن الجهاز "أنهى كافة الاستعدادات الضرورية لتسهيل حركة المواطنين وتنظيم حركة المرور في رام الله والبيرة يوم غد الثلاثاء، أثناء انعقاد مؤتمر حركة فتح السابع".

وأوضح ارزيقات في بيان له، الإثنين 28-11-2016، أنه سيتم استنفار كافة عناصر الشرطة العاملين في رام الله، ونشر القوات الأمنية، منذ ساعات الصباح الأولى على الطرقات والمفترقات الرئيسية.

وأكّد "لن يكون هناك أي إغلاقات أو تحويلات في الطرقات والشوارع الداخلية إلا في حالة الطوارئ".

وقد كانت الخلافات المتصاعدة بين قيادات حركة "فتح"؛ ولا سيما بين جناحي الحركة بقيادة كل من الرئيس محمود عباس من جهة والقيادي المفصول من الحركة محمد دحلان من جهة ثانية، سببًا في تأجيل المؤتمر السابع لأكثر من مرة.

ومن الجدير بالذكر أن الظروف التي فرضها الاحتلال الإسرائيلي على الأرض، تسببت في عدم انتظام عقد المؤتمر الحركي لـ "فتح"، والتي تأسست في أواخر خمسينات القرن الماضي (انطلقت في الأول من كانون ثاني/ يناير 1965).

فبعد اعتبار الاجتماعات التي عقدت لإقرار موعد الانطلاقة أواخر 1964 على أنها المؤتمر العام الأول وإعلان انطلاقة الحركة في 1 من كانون ثاني (يناير) 1965، عقدت الحركة مؤتمرها الثاني في الزبداني قرب دمشق في تموز/ يوليو 1968.

وفي أوائل أيلول/ سبتمبر 1971 عُقد المؤتمر العام الثالث لحركة "فتح"، ثم الرابع في العاصمة السورية (دمشق) عام 1980.

وفي شهر آب/ أغسطس 1988عقد المؤتمر العام الخامس لـ "فتح" في العاصمة التونسية، وفي حزيران/ يونيو 2009، عُقد المؤتمر العام السادس للحركة برام الله.