فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

الأسير معتصم سمارة يعلق إضرابه عن الطعام

...

علق الأسير معتصم سمارة من مدينة طولكرم، إضرابه عن الطعام الذي استمر لسبعة أيام، إثر اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري.

وكانت قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر سماره بتاريخ 7/11/2019 مع شقيقه عدنان بعد اقتحام منزليهما ونقلهما إلى التحقيق في الجلمة، وبعد 10 أيام على اعتقاله أصدرت بحقه محكمة الاحتلال قرار اعتقالِ إداري لمدة أربعة شهور دون تهمة.

ومعتصم سماره أسير محرر أمضى 18 عاماً في سجون الاحتلال، منها 15 عاماً بشكل متواصل، وأطلق سراحه في يناير من العام 2016، وأعيد اعتقاله مره أخرى في نيسان من العام 2017، أثناء مروره على حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس، وجرى تحويله إلى الاعتقال الإداري وأمضى خلالها عام كامل.

ويواصل 6 أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام، رفضاً لاعتقالهم الإداري، وهم ماهر الأخرس، وعبد الرحمن شعيبات، ومصطفى الحسنات، ورامز ملحم، ويزن بلعاوي، وحسام الرزة.

والإضراب المفتوح عن الطعام أو ما يعرف بـ "معركة الأمعاء الخاوية"، هو امتناع المعتقل عن تناول كافة أصناف وأشكال المواد الغذائية الموجودة في متناول الأسرى باستثناء الماء وقليل من الملح.

وجرت أول تجربة فلسطينية لخوض الإضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية، في سجن نابلس في أوائل عام 1968، حيث خاض المعتقلون إضراباً عن الطعام استمر لمدة ثلاثة أيام؛ احتجاجاً على سياسة الضرب والإذلال التي كانوا يتعرضون لها على يد الجنود الإسرائيليين، وللمطالبة بتحسين أوضاعهم المعيشية والإنسانية. ثم توالت بعد ذلك الإضرابات عن الطعام.

وينقل الأسير منذ لحظة إعلان الإضراب إلى الزنازين، ويعزل بشكل كامل، ويجرد من كل شيء، وتلاحظ أن جسدك يتفاجأ بهذا القرار، وبعد الأيام العشرة الأولى من الإضراب لا تستطيع الوقوف، وتبدأ حالة من التعب الجسدي والنفسي وسط هذا العزل التام.

المصدر / فلسطين أون لاين