فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بـ "إصابة مباشرة".. المقاومة في لبنان تستهدف موقعًا ومرابض مدفعية للاحتلال بعشرات الصواريخ

بدءًا من"العكازات" حتى "الكرواسان بالشوكلاتة"!.. ما هي المواد التي ترفض حكومة الاحتلال إدخالها في مساعدات غزة؟

المستوطنون يقتلون فلسطينيًا ويحرقون منازل بحماية جيش الاحتلال في قرية مغير شرق رام الله

دبلوماسي بريطاني سابق يُجيب: هل انتصرت حماس في أطول حرب خاضتها "إسرائيل"؟

تقرير عبري يكشف: تضارب بين الإعلام وجيش الاحتلال بشأن أعداد الجنود القتلى والجرحى بغزة

حماس: القصف المكثّف على الأحياء السكنية في مخيم النصيرات حلقة جديدة من حرب الإبادة

آخر التطورات.. قصف متواصل واستهداف "مباشر" لمجموعة من الصحفيين في النّصيرات

صحيفة أمريكية: "إسرائيل" تستعد لهجوم من إيران خلال الـ48 ساعة المقبلة.. وهذه سيناريوهات الرد

اقتراح علم فلسطين لمستخدمي iPhone الذين يكتبون "القدس" يثير جدلاً ويغضب "الإسرائيليين"

ألمانيا تحتجز جراح غزة غسان أبو ستة وتمنعه ​​من الدخول لأراضيها

غزة حلبة الصراع بين قادة الاحتلال في الانتخابات

...
غزة - نور الدين صالح:

ينشغل قادة الاحتلال الإسرائيلي في الوقت الراهن بالحملات الدعائية للانتخابات الإسرائيلية القادمة، المقررة في التاسع من شهر أبريل/ نيسان، في محاولة منهم لاستقطاب الجمهور الإسرائيلي، والحصول على مقاعد في الكنيست.

ومما ظهر جلياً أن الأحزاب الإسرائيلية وقادة الاحتلال ركزوا في دعايتهم الانتخابية على العداء لقطاع غزة عامة، وحركة المقاومة الإسلامية حماس خاصة.

وبحسب ما صدر من شعارات انتخابية، فقد أطلق وزير جيش الاحتلال السابق زعيم حزب (إسرائيل بيتنا) أفيغدور ليبرمان شعار "لا أحسب حساباً لحماس"، مؤكداً رفضه تخفيف الحصار عن قطاع غزة قبل استعادة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية.

وعلّق المختص في الشأن الإسرائيلي حاتم أبو زايدة على ذلك بالقول: "ليبرمان لا يعرف بالعسكرية كثيراً، فهو يغرد خارج السرب، لذلك لا يُؤخذ بكلامه"، منبهاً إلى أنه يحاول اجتياز نسبة الحشد والحصول على 4 مقاعد في الكنيست.

أما حزب "هناك مستقبل" بزعامة يائير لبيد فقد ركز هو الآخر في دعايته على قطاع غزة وضرورة ردع حركة حماس، مكثفاً زيارته لمستوطنات ما يسمى "غلاف غزة"، في حين بدأ رئيس الأركان السابق زعيم الحزب الجديد (حصانة لإسرائيل) بيني غانتس دعايته الانتخابية بعنوان "القوي ينتصر".

وركّز غانتس على ما سمّاها إنجازات الحرب الأخيرة على غزة صيف 2014، بالإضافة لنشره فيديوهات حول تصفية نائب القائد العام لكتائب القسام أحمد الجعبري في نوفمبر 2012، وثلاثة من قادة القسام بالحرب الأخيرة.

عربدة سياسية

ورأى المختص في الشأن الإسرائيلي نظير مجلي، أن الحملات الانتخابية التي تحرض على غزة تدلل على أن "العربدة السياسية والعسكرية ما زالت مُسيطرة في (إسرائيل)".

وأوضح مجلي خلال حديثه مع "فلسطين"، أن اليمين المتطرف في (إسرائيل) يبني سياسته على العداء المُطلق للعرب عموماً والفلسطينيين خصوصاً بكل فصائل الشعب الفلسطيني.

وقال: "الاحتلال يعد حماس -كونها الحاكمة لغزة- عنواناً له، خاصة أن العالم لا يهتم بهذا الموضوع بالشكل المناسب، لذلك يحاولون عملياً تعميق فكرة العداء والكراهية".

وأشار إلى أن حكومة الاحتلال تعتمد سياسة التخويف منذ بداية حكمها، عاداً أن هذه السياسة ستُعمق مفهوم العدوان والحرب لدى الشارع الإسرائيلي، ما يدفع بمزيدٍ من التصعيد نحو قطاع غزة.

وعدّ مجلي اعتماد الأحزاب الإسرائيلية سياسة العربدة "تزييفا للواقع، وأن قادة الاحتلال ما زالوا غارقين في مفاهيم وعقليات الماضي الحربية"، لافتاً إلى أن الاحتلال يريد استخدام الشعب الفلسطيني أداة للتنافس الانتخابي.

ساحة سهلة

ويرى أبو زايدة، أن الاحتلال يعد قطاع غزة ساحة سهلة للتداول في الدعاية الانتخابية، خلافاً للجبهة الأخرى "الخطيرة" مثل لبنان وإيران.

ويعتقد أبو زايدة في حديثه مع "فلسطين" أن قطاع غزة سيكون في المرحلة القادمة "مادة دسمة" في الانتخابات الإسرائيلية، خاصة أن نتنياهو لا يريد الدخول في حرب مع غزة.

واستبعد أن يكون هؤلاء المزايدون غير متحمسين على خوض حرب ضد غزة، سيّما أن قرار الحرب بيد المؤسسة الأمنية، "لكنّهم يحاولون التفوق على نتنياهو مع علمهم أنهم لن يقوموا بأكثر منه"، وفق تقديره.

وأشار إلى أن نتنياهو يتمتع بدعم ومساندة من المؤسسة الأمنية، لذلك لن تؤثر على حظوظه في الانتخابات، لافتاً إلى أنه قدّم سلسلة من الإنجازات أخيراً، مثل توسيع العلاقات في الساحة العربية، وتوجيه بعض الضربات لسوريا ولنبان، والكشف عن أنفاق شمال فلسطين المحتلة.

وأضاف: "نتنياهو يدرك طبيعة التعامل مع قطاع غزة، وما تمتلكه فصائل المقاومة، لذلك لن يُفكر بالدخول في حرب في الوقت الراهن، حتى لا تُشكّل عبئاً آخر عليه".