صمت رسمي في (إسرائيل) حول تهديدات ضد اليهود في تركيا

...
ثلاثة إسرائيليين قتلوا في تفجير في شارع الاستقلال السياحي في إسطنبول في 19 أذار الماضي (أرشيف)

التزم المسؤولون الإسرائيليون والأتراك الصمت، الثلاثاء 29-3-2016، وامتنعوا عن التعليق على معلومات أوردتها سكاي نيوز البريطانية حول قيام تنظيم الدولة الاسلامية بالتخطيط لشن هجمات ضد يهود في تركيا.

وتأتي المعلومات بعد يوم من توصية (إسرائيل) لرعاياها بمغادرة تركيا فورا بسبب مخاطر وقوع هجمات مرة أخرى، داعية الموجودين في تركيا إلى مغادرتها في أقرب وقت ممكن.

وقضى ثلاثة إسرائيليين بينهم اثنان يحملان الجنسية الأميركية وإيراني وأصيب 39 شخصا بينهم 24 أجنبيا بجروح في تفجير وقع في شارع الاستقلال السياحي في إسطنبول في 19 من أذار/مارس الماضي.

وأوردت سكاي نيوز على موقعها الالكتروني أن تنظيم الدولة الاسلامية وضع خططا "متقدمة" لقتل أطفال يهود في المدارس أو رياض الأطفال في تركيا.

ونقلت القناة البريطانية عن مسؤولين في الاستخبارات، دون أن تحدد أي بلد، أنهم حصلوا على المعلومات من ستة أعضاء من المنظمة الجهادية الذين اعتقلوا في تركيا في الأيام الأخيرة.

والأهداف الأكثر احتمالا لشن هجوم عليها هي الكنيس اليهودي في حي بيوغلو في أسطنبول والمدرسة المجاورة له، بحسب سكاي نيوز.

ورفضت وزارة الخارجية الإسرائيلية والتركية بالاضافة إلى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي التعليق على هذه المعلومات.

ويزور عشرات الاف الإسرائيليين تركيا القريبة سنويا على الرغم من العلاقات الدبلوماسية المتوترة بين البلدين.

وتتعرض تركيا منذ الصيف الماضي لسلسلة غير مسبوقة من الهجمات الدامية.

وكانت (إسرائيل) في البداية وجهت تحذيرا لمواطنيها بتجنب التوجه الى تركيا. وقامت أيضا برفع درجة التحذير الاثنين دون توضيح أسباب هذا القرار.