اليابان تتّجه للاعتراف بدولة فلسطين ورفع قيمة مساهمتها لـ(أونروا)

...
رام الله- قدس برس

أعلنت مصادر فلسطينية أن اليابان تتّجه إلى الاعتراف رسميًّا بدولة فلسطين، ورفع قيمة مساهمتها المالية في دعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، لتغطية العجز الذي تعانيه موازنتها.

وقال نبيل شعث مستشار رئيس السلطة الفلسطينية للشؤون الدولية: "إن طوكيو ورام الله أبرمتا اتفاقًا على هامش زيارة وفد فلسطيني إلى اليابان، أخيرًا، تعهدت بموجبه الأخيرة بدعم حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس، التي رفضت إعلانها عاصمة لـ(إسرائيل) من قبل الولايات المتحدة الأمريكية".

وأضاف: "إن طوكيو ستشرع بإجراءات الاعتراف بدولة فلسطين بخطوات متتالية: أولها جمع تواقيع من أعضاء البرلمان لمطالبة الحكومة بهذا الاعتراف، ثم رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي بين طوكيو ورام الله قبل أن تتوج هذه الخطوات بالاعتراف الكامل بفلسطين".

وبين شعث أن المسؤولين اليابانيين _ومن ضمنهم وزير الخارجية تارو كونو، وأعضاء في البرلمان_ أعلنوا تأييدهم عقد مؤتمر سلام دولي يستند إلى المرجعية الدولية في حل الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

وأشار إلى تعهد طوكيو برفع قيمة مساعداتها المالية لـ(أونروا)، دون إعلان قيمة الرفع، وذلك في أعقاب قرار الولايات المتحدة الأمريكية تخفيض الدعم المالي للوكالة الأممية التي تُعنى بشؤون اللاجئين الفلسطينيين.

وفي كانون الثاني (يناير) الماضي أعلنت واشنطن إرسالها 60 مليون دولار إلى وكالة (أونروا)، لتتمكن من الاستمرار في عملها، لكنها جمّدت مبلغ 65 مليون دولار إضافية.

وأسست (أونروا) وكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949م، وفوض إليها تقديم المساعدة والحماية لنحو خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها في مناطق عملياتها الخمس: (الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة).

وتقدم الوكالة الأممية خدمات في قطاعات التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والبنية التحتية، والخدمات الاجتماعية، وتعمل على تحسين حياة المخيمات، وتقدم لها الحماية والإقراض الصغير.