بنصف قيمة "الكشف".. يخفف أطباء رفح الأزمات

...
غزة - صفاء عاشور

مراعاة لأوضاع المواطنين الصحية والاقتصادية الصعبة التي يمر بها سكان القطاع، أطلق "ملتقى إعلاميات الجنوب" في محافظة رفح أكبر حملة للتخفيضات الطبية بمشاركة مجموعة من الإعلاميين والأطباء والعيادات والمراكز الصحية، تحت اسم "حملة تخفيضات وتكافل أطباء رفح".

الحملة وجدت صدًى جيدًا من كثير من أطباء رفح، الذين رحبوا بالمشاركة فيها؛ رغبة منهم في المساهمة في مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها القطاع.

رئيس مجلس إدارة ملتقى إعلاميات الجنوب ليلي المدلل، قالت: "أطلق هذه الحملة شباب تجمع مبادرات الخير، بالشراكة مع ملتقى إعلاميات الجنوب، وديوان رفح، وتقوم فكرتها على تخفيض قيمة الكشف الطبي عن كاهل المواطن بنسبة تصل إلى 50%، وتستمر مدة ثلاثة شهور".

وأضافت لـ"فلسطين" أن الحملة تهدف للتأكيد على أهمية الدور التكافلي والتكاملي بين أبناء الشعب الفلسطيني، وتوفير احتياجات أبناء المجتمع، متابعة: "مدينة رفح مدينة مهمشة، لذلك تحاول الحملة أن تحيي الاحتياجات الخاصة بالناس في هذه المنطقة".

وأوضحت: "تمرّ المؤسسات الصحية في القطاع في الوقت الحالي بظروف صعبة، من ذلك عدم توفر احتياجات المرضى في المؤسسات الرسمية، وعدم توفر الإمكانيات الكافية، وتوقف العديد من المؤسسات الصحية لأسباب مختلفة، وهذا ما دفعنا لمحاولة توفير بعض الخدمات الغائبة للمواطنين الذين يعانون وضعًا اقتصاديًا صعبًا".

وبيّنت المدلل: "تفاعل مع الحملة، وشارك فيها عدد من الأطباء الذين لمسوا صعوبة الواقع، وما يعانيه المواطن الفلسطيني، فقرروا أن يساهموا بالتخفيف عن أبناء شعبهم عبر تخفيض قيمة الكشف الطبي".

ومن المقرر أن تمتد الحملة لتشمل مدن القطاع كافة، في حال نجاحها في رفح، بحسب المدلل.

وأشارت إلى أن القائمين على الحملة يسعون لتحقيق شراكات مع مؤسسات صحية في محافظات أخرى؛ لنشر الفكرة لتلبية احتياجات المواطن الفلسطيني.

وقالت المدلل: "العنصر البشري هو السلاح الأهم في الدفاع عن القضية الفلسطينية، لذلك يجب المحافظة عليه، وعلينا أن نتحرك لأجل ذلك، بدلاً من الوقوف عاجزين، ونحن نرى مجتمعنا يتحول إلى مجتمع مريض وعاجز".