​مستوطنو "عامونا" يتعهدون بإخلائها طوعاً

...
جانب من مستوطني "عمونا" التي ينوي الاحتلال إخلاؤها (أ ف ب)
القدس - الأناضول

تعهد مستوطنون إسرائيليون، بإخلاء طوعي للبؤرة الاستيطانية الإسرائيلية "عامونا"، توطئة لتأجيل إخلائهم منها.

وقال زعيم حزب "هناك مستقبل "، المعارض يائير لابيد، في تصريح صحفي مكتوب له، :" أهنئ سكان عامونا على إظهار المسؤولية ومنع المواجهة مع قوات الأمن، قلوبنا معهم في هذه الظروف الصعبة".

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية (أعلى هيئة قضائية في (إسرائيل)) قد طلبت تعهداً خطيا ًَمن سكان البؤرة الاستيطانية قبل النظر في طلب حكومة الاحتلال الإسرائيلي إرجاء موعد الإخلاء.

وألزمت المحكمة، حكومة الاحتلال الإسرائيليفي قرار اتخذته قبل عامين، بإخلاء البؤرة حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري، بعد أن ثبت لها إقامتها على أرض فلسطينية خاصة في وسط الضفة الغربية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة (رسمية) إن المستوطنين وقعوا التعهد وأرسلوه إلى المحكمة العليا الإسرائيلية.

وأضافت إن المستوطنين وقعوا على "إخلاء سلمي وبدون أي نزاعات أو مواجهة".

وكانت حكومة الاحتلال الإسرائيلي قد عرضت نقل عشرات المستوطنين من " عامونا" إلى أرض فلسطينية قريبة ولكن تبين لاحقاً أن هناك مالك فلسطيني للأرض.

وفي هذا الصدد قالت منظمة "ييش دين" الحقوقية الإسرائيلية التي تدافع عن الفلسطينيين أصحاب الأراضي المهددة بالاستيطان:" أبلغت الدولة المحكمة العليا أنه لا يمكنها بدء أعمال البنية التحتية في القطعة 38 باعتبارها أرض بملكية فلسطينية خاصة".

وأشارت المنظمة الإسرائيلية في تصريح صحفي لها أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي كانت تنوي نقل عشرات المستوطنين إلى القطعة 38 القريبة من الأرض المقامة عليها البؤرة الاستيطانية عامونا.

ولم تُحدد المهلة التي تطلبها حكومة الاحتلال لتأجيل إخلاء المستوطنين في "عامونا".

كما لم يتضح الحل الذي تقدمه حكومة الاحتلال للمستوطنين بعد اتضاح إن الأرض البديلة مملوكة لفلسطيني.