الأمم المتحدة غاضبة من (إسرائيل)

...

آثارت تصريحات متحدث باسم رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتانياهو زعم فيها استخدام مدرسة جديدة أقيمت في قطاع غزة بتمويل من الأمم المتحدة "لتمجيد الارهاب"، غضبا شديداً لدى مسؤولي الامم المتحدة.

وكان آوفير جندلمان، وهو متحدث باسم نتانياهو قام الأسبوع الماضي بنشر تغريدة على موقع تويتر فيها ثلاث صور يظهر فيها أطفال يحملون اسلحة مزيفة، وقام ايضا بنشر صورة عن وضع حجر الأساس لبناء مدرسة جمال عبد الناصر في غزة بتمويل من الامم المتحدة.

ومن جهتها، أكدت الأمم المتحدة انه لا يوجد اي علاقة بين الصور مع البنادق المزيفة والمدرسة الجديدة.

بينما كتب روبرت بايبر منسق الامم المتحدة للشؤون الانسانية في الاراضي الفلسطينية الاربعاء في تغريدة على موقع تويتر "اشعر بالفزع من هذه الافتراءات ضد الامم المتحدة".

وبحسب بايبر فانه "لا يمكن احتمال مثل هذه المعلومات الخاطئة من قبل حكومة ضد يونيسف وبرنامج الامم المتحدة الانمائي".

وأشار بايبر إلى أن بناء المدرسة الجديدة في قطاع غزة بدأ لتوه.