فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بـ "إصابة مباشرة".. المقاومة في لبنان تستهدف موقعًا ومرابض مدفعية للاحتلال بعشرات الصواريخ

بدءًا من"العكازات" حتى "الكرواسان بالشوكلاتة"!.. ما هي المواد التي ترفض حكومة الاحتلال إدخالها في مساعدات غزة؟

المستوطنون يقتلون فلسطينيًا ويحرقون منازل بحماية جيش الاحتلال في قرية مغير شرق رام الله

دبلوماسي بريطاني سابق يُجيب: هل انتصرت حماس في أطول حرب خاضتها "إسرائيل"؟

تقرير عبري يكشف: تضارب بين الإعلام وجيش الاحتلال بشأن أعداد الجنود القتلى والجرحى بغزة

حماس: القصف المكثّف على الأحياء السكنية في مخيم النصيرات حلقة جديدة من حرب الإبادة

آخر التطورات.. قصف متواصل واستهداف "مباشر" لمجموعة من الصحفيين في النّصيرات

صحيفة أمريكية: "إسرائيل" تستعد لهجوم من إيران خلال الـ48 ساعة المقبلة.. وهذه سيناريوهات الرد

اقتراح علم فلسطين لمستخدمي iPhone الذين يكتبون "القدس" يثير جدلاً ويغضب "الإسرائيليين"

ألمانيا تحتجز جراح غزة غسان أبو ستة وتمنعه ​​من الدخول لأراضيها

تقرير في إحدى مستوطنات الضفة.. خمس "بقرات حُمر" ومخططات لبناء "الهيكل الثالث" المزعوم

...
6wiRW.webp
ترجمة - فلسطين أون لاين

على قمة تل في الضفة الغربية المحتلة، خمس بقرات من فئة "ريد أنجوس" تقضم بصوت عالي بعض القش. ومن حولهم، مجموعة من "الإسرائيليين" ينظرون بترقب. إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، يمكن لهذه الأبقار أن تبشر بنهاية العالم كما نعرفه. ووفقًا للتكهنات اليهودية، هناك حاجة إلى رماد بقرة حمراء تمامًا لطقوس التطهير التي تسمح ببناء "الهيكل الثالث" المزعوم في القدس.

وتقول الجماعات اليهودية المتطرفة إن هذا المعبد يجب أن يتم بناؤه على الهضبة المرتفعة في مدينة القدس القديمة والمعروفة باسم جبل الهيكل، حيث يقع المسجد الأقصى وضريح قبة الصخرة اليوم. يعتقد البعض أن هذا سوف يبشر بوصول المسيح.

يوم الأربعاء، تجمع بضع عشرات من "الإسرائيليين" في مؤتمر على مشارف شيلو، وهي مستوطنة "إسرائيلية" غير قانونية مقامة على أراضٍ بالقرب من مدينة نابلس الفلسطينية، لمناقشة الأهمية الدينية والحتمية للأبقار، وإلقاء نظرة عليها أيضًا.

"جلبت الأبقار من تكساس" !

وقال حاييم، وهو مستوطن "إسرائيلي" يبلغ من العمر 38 عاماً، لموقع "ميدل إيست آي" بينما كان يستعد لشغل مقعده: "هذه لحظة جديدة في التاريخ اليهودي".

لسنوات، كان أعضاء مجتمع الهيكل الثالث، بقيادة معهد الهيكل في القدس، الذي نظم المؤتمر، يبحثون عن بقرة حمراء تناسب وصف تلك المستخدمة للتطهير في التوراة. والبقرة المثالية يجب ألا يكون بها عيب واحد، ولا شعر أبيض أو أسود طائش. لا يمكن أبدًا وضعهم تحت نير أو تشغيلهم.

وقال يهودا سنجر (71 عاماً) من مستوطنة متسبيه يريحو ومترجم كتيب عن العجول الحمراء: “تم جلب هذه الأبقار من تكساس وتم تربيتها في ظروف خاصة للحفاظ على نقائها”.

وقالت إدنا، زوجة سينجر، البالغة من العمر 69 عاماً: "لا يمكن للأبقار أن تجعل أحداً يتكئ عليها. يمكنك أن تجعلها نجسة بمجرد وضع سترتك على ظهورها".

البقرة المثالية لم تُر منذ 2000 عام منذ أن دمر الرومان الهيكل اليهودي الثاني - والذي يُعتقد أنه كان قائمًا على قمة جبل الهيكل - في عام 70 بعد الميلاد، لم يتم رؤية البقرة الحمراء المثالية.

لذلك قرر بعض النشطاء اليهود، جنبًا إلى جنب مع المسيحيين الإنجيليين الأمريكيين الذين يعتقدون أن بناء الهيكل الثالث سيؤدي إلى المجيء الثاني ليسوع وهرمجدون، أن ينشئوا معبدهم الخاص.

في عام 2022، وصلت خمس من هذه الأبقار الصغيرة الواعدة، التي تتمتع بجلود مغرة لامعة، إلى "إسرائيل" من مزرعة في تكساس وسط ضجة كبيرة. الآن يمكنك العثور عليها في حديقة أثرية، مفصولة عن الآثار التوراتية وشجيرات إكليل الجبل المزهرة بقلم فولاذي مرتفع.

"حماس وحزب الله علما بهذا الحدث"

في نواحٍ عديدة، كان مؤتمر البقرة الحمراء مثل أي مؤتمر آخر. وتعمق الحاخامات وعلماء الدين في تفاصيل التوراة. أومأ شخصان في الحشد بلطف تحت الأضواء الخافتةوبطرق أخرى، كانت فريدة من نوعها. وقف المتحدثان الأولان على المنصة ببنادق هجومية معلقة حول أكتافهم.

وقال كوبي مامو، رئيس موقع شيلو الأثري القديم، في كلمته الافتتاحية: "لقد علم حزب الله بهذا الحدث وتحدث عنه على تيليجرام".

لم يتمكن موقع "ميدل إيست آي" من كشف أي نوع من هذا النوع من الحديث من جانب الحركة المسلحة اللبنانية، التي أطلقت وابلاً من الصواريخ على شمال إسرائيل في وقت سابق من ذلك اليوم، لكن المؤتمر اجتذب مع ذلك الكثير من الاهتمام على وسائل التواصل الاجتماعي العربية.

وقال أحد الأشخاص في ليبيا مازحا إن البقرة الحمراء التي عثر عليها على مقدمة عبوات البقرة الضاحكة تكشف أن مثلثات الجبن القابلة للدهن هي مؤامرة صهيونية. "هل سألت نفسك يوما لماذا البقرة الضاحكة حمراء!!؟؟" سأل.

وأشار آخرون بشكل أكثر جدية إلى وجود خطط لذبح عجلة وشيكة على جبل الزيتون في القدس، حيث تم شراء الأرض من قبل نشطاء "الهيكل الثالث" المزعوم لهذا الغرض.

وقال الحاخام يتسحاق مامو، من مجموعة المعبد الثالث أوفني القدس، لشبكة البث المسيحية في وقت سابق أنه تم التخطيط لإقامة احتفال بعيد الفصح هذا العام، والذي سيأتي في أواخر أبريل.

وبحسب "ميدل ايست آي"، أثارت حركة المقاومة الإسلامية حماس، الحركة الفلسطينية التي تقاتل وتقاوم "الكيان الإسرائيلي" في غزة، مخاوف بشأن الماشية.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، قال مصدر فلسطيني رفيع المستوى على اتصال بقيادة حماس لموقع "Middle East Eye" إن الحركة كانت تراقب عن كثب الجهود المبذولة لتأمين وجود يهودي دائم في المسجد الأقصى."الشيء الوحيد المتبقي هو ذبح العجول الحمراء التي استوردوها من الولايات المتحدة. وقال المصدر: "إذا فعلوا ذلك، فهذه إشارة لإعادة بناء الهيكل الثالث".

وفي يناير/كانون الثاني، ألقى أبو عبيدة، المتحدث باسم الجناح العسكري لحركة حماس، خطاباً بمناسبة مرور 100 يوم على أحداث السابع من أكتوبر/ تشرين الثاني 2023 الماضي، ومعركة "طوفان الأقصى"، وفيه، ربط بشكل مباشر بين قرار حماس بمهاجمة "إسرائيل" ونشطاء الهيكل الثالث الذين يستوردون الماشية، وهو ما قال إنه "اعتداء على مشاعر أمة بأكملها".

ومنذ أن احتلت إسرائيل "القدس الشرقية" في عام 1967، فرضت الحكومة الإسرائيلية قيودًا صارمة تعود إلى العصر العثماني على صلاة اليهود وتواجدهم في باحات المسجد الأقصى.

كما تم حظر الدخول إلى المسجد الأقصى من قبل الحاخامية الكبرى في القدس منذ عام 1921، مع صدور مرسوم يقضي بمنع اليهود من دخول الموقع ما لم يكونوا "نظيفين شعائريا"، وهو أمر مستحيل دون رماد بقرة حمراء.

ومع ذلك، مع تحول السياسة والمجتمع الإسرائيلي نحو اليمين الديني، تم السماح لبعض الإسرائيليين اليهود - وهم في الغالب مستوطنون - بزيارة الموقع بانتظام تحت حراسة مسلحة.

ويأمل مجتمع "الهيكل الثالث" المزعوم، أن يؤدي ذبح أبقار "شيلو الحمراء" إلى تطهير الشعب اليهودي حتى يتمكنوا من أداء الطقوس والعبادة في باحات المسجد. قدر البحث الذي أجراه أحد الأساتذة في جامعة بار إيلان أن رماد بقرة واحدة يمكن تحويله إلى مياه تطهير تكفي لـ 660 مليار عملية تنقية.

"فرصةً تاريخيةً لردع هذه الجماعات وإفشالها"

ردًا على ذلك، قال فراس الدبس، المتحدث باسم الوقف، لموقع ميدل إيست آي: “دعوهم يقولون ما يريدون في مؤتمراتهم. والأوقاف تؤكد دائما في بياناتها على رأيها الحاسم بأن المسجد الأقصى للمسلمين فقط، وأنه لا يقبل الشراكة أو القسمةوأضاف: “لا قيمة لما يتم تداوله في هذه المؤتمرات طالما أنها ليست رسمية”.

وفي مقال له، قال الكاتب د. عبد الله معروف، إنّ كل هذه الشواهد تبين بشكل واضح أننا ذاهبون إلى سيناريو محاولة تنفيذ هذه العملية وفتح الباب على مصراعيه بمجرد انتهاء شهر رمضان لعشرات آلاف المتدينين اليهود لإبطال فتوى تحريم الدخول إلى الأقصى واقتحامه بعشرات الآلاف، وهو ما سيعني تمكنهم أخيرًا من تنفيذ طقوس القرابين الحيوانية في عيد الفصح منتصف شهر شوال القادم!.

وأشار الكاتب إلى، أنّ الموضوع في غاية الخطورة، والأمور في المسجد الأقصى تتجه فعليًا للحسم سواء باتجاه فرض السيناريو الذي تريده جماعات المعبد والصهيونية الدينية، أو بردعها وإيقافها عند حدها بشكل كامل.

وبيّن، أنه ينبغي العلم هنا أن رد الفعل الشعبي القوي على هذه التوجهات الكارثية في فترةٍ مبكرةٍ قبل محاولة فرضها عمليًا على الأرض، يعني بالضرورة اضطرار هذه الجماعات لتأجيل توجهاتها وإجراءاتها على الأقل سنةً كاملةً تحت ضغط الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وينبغي على الشعب الفلسطيني أولًا وعلى العالم الإسلامي بأجمعه أن يعلم أن أمامه الآن فرصةً تاريخيةً لردع هذه الجماعات وإفشال مخططاتها بالكامل، بل تحويل رؤيتها الخلاصية وهوسها الديني إلى عائقٍ حقيقي أمام وجود المشروع الصهيوني برمته، بما يعمق الشرخ والانقسام في مجتمع الاحتلال ويجعله ينشغل بنفسه.بحسب الكاتب عبد الله معروف.