فلسطين أون لاين

آخر الأخبار

بمناسبة يوم الأسير: شهادة الأسير عز الدين عمارنة عن السجون وعجائبها السبع!

منذ 7 أكتوبر.. الاحتلال اعتقل نحو 100 صحفي فلسطيني بشكلٍٍ تعسفي

استنادًا لـ "تسجيل صوتي".. "التحقيقات الفيدرالي" يكشف تفاصيل جديدة عن حادثة اغتيال الطفلة هند وأسرتها

"كل يوم هو بمثابة صراع من أجل البقاء".. الأمم المتحدة تدعو لمساعدات بقيمة 2.8 مليار دولار للفلسطينيين

هكذا يشارك أطباء "إسرائيليون" في جرائم تعذيب أسرى غزة وبتر أطرافهم "دون رحمة"

"بقذيفة إسرائيلية واحدة".. قتلت 5 آلاف من أجنة أطفال بغزّة وأزهق الأمل الأخير لمئات الأزواج بـ "الإنجاب"

السلطات الأمريكية تعتقل موظفين في "جوجل" احتجوا ضد التعاون التكنولوجي مع "إسرائيل"

هنية يبحث مع وزير الخارجية التركي التطورات السياسية والميدانية المتعلقة بالحرب على غزة

حماس: أسرى الاحتلال عالقين في حسابات نتنياهو ومناورات "البحث عن العظام" في مقابر غزة فاشلة

"طوفان الأقصى" تكبّد "إسرائيل" خسائر باهظة.. "تل أبيب" تسجل يوميًا 60 جنديًا معاقًا بسبب عدوانها على غزة

الضرب والتعذيب والدفن حيًا: ماذا حدث للمرأة التي ظهرت على متن الشاحنة "الإسرائيلية"؟

...
photo_2024-03-29_16-12-27.jpg
ترجمة خاصة - فلسطين أون لاين

انفصلت هديل الدحدوح (27 عامًا) عن ابنها الرضيع لأكثر من 50 يومًا عندما ألقيت في نهاية شاحنة "إسرائيلية"، إلى جانب عشرات الرجال الفلسطينيين، مقيدين ومعصوبي الأعين ومجردين من ملابسهم الداخلية، محشورون في شاحنة "إسرائيلية" مكشوفة في قطاع غزة المحاصر .

وأظهرت الصورة فلسطينيين مصابين بصدمة القذائف، ويبدو عليهم البرد والجوع والصدمة وسط طقس الشتاء البارد والممطر في شهر ديسمبر/كانون الأول. ولكن على يمين وسط المشهد، برز شخص واحد.

وبعد العديد من التحقيقات، تمكنت منظمات من التعرف عليها، وهي هديل الدحدوح، أم لطفلين من حي الزيتون جنوب مدينة غزة، هي المرأة الوحيدة التي اختطفها جنود "إسرائيليون" عندما اقتحموا حي الزيتون في مدينة غزة أواخر العام الماضي.

خلال حديثها إلى موقع "ميدل إيست آي" في رفح بعد احتجازها المطول، قالت إنها وزوجها وأقاربها وجيرانها، تعرضوا لاستجوابات مطولة وعنيفة وحتى عمليات إعدام وهمية أثناء وجودهم في الأسر الإسرائيلية.

وتختنق الأم الدحدوح بالدموع، ولا تزال ترتدي نفس "ثوب الصلاة" الذي كانت ترتديه عندما اعتقلت لأول مرة، يغلب عليها الحزن عندما تروي الإهانة التي تعرضت لها.

ففي تفاصيل ما سردته، خلال فترة احتجازها في إحدى معسكرات الاحتلال المخصصة لمعتقلي قطاع غزة، حيث تمارس فيها كل أشكال التعذيب والإعدام الوهمي، تتفق مع شهادة معتقلين سابقين آخرين اختطفتهم القوات الإسرائيلية أثناء توغلها في مدن وأحياءٍ بقطاع غزة منذ بدء عدوانه الـ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

"إذا تحركت فسوف يضربونني"

وقالت دحدوح لموقع "Middle East Eye”، إن "محنتها المروعة" بدأت عندما حاصرت القوات الإسرائيلية منطقتها بالدبابات والمركبات المدرعة الأخرى، مما أجبر أسرتها - المكونة من زوجها وأطفالها وأصهارها واثنين من أفراد عائلة المغربي - على البحث عن المأوى في منزلهم الصغير.

وقالت: "كنا نحتمي في الطابق السفلي عندما قصف الجنود الإسرائيليون أحد الجدران ودخلوا. أخذونا جميعاً إلى الخارج وفصلوا الرجال عن النساء، مضيفةً: "اتصل بي أحد الضباط وقال: تعال إلى هنا، سنقوم بإجراء اختبار لك. سألته عن نوع الاختبار - ثم أخبرني أنه سيكون اختبارًا صغيرًا وأنني سأعود إلى أطفالي"، مردفةً: "لقد شعرت بالرعب. كنت خائفة على سلامة أطفالي".

حقنة "مهلوسة" وتعذيب!

وقالت دحدوح إنها قبل أن تغادر قبو منزلها، سلمت ابنها محمد البالغ من العمر أربع سنوات وابنها زين البالغ من العمر تسعة أشهر إلى حماتها لأنها كانت تخشى الأسوأ، بعدها "أخذنا الجنود الإسرائيليون بعد ذلك إلى منزل آخر تم إخلاؤه في حي الزيتون. وبمجرد دخولنا المنزل، بدأوا على الفور بضربنا وتعذيبنا".

وتكمل: "لقد أبقونا هناك لبعض الوقت قبل أن يأتي جندي ويعطي الرجال حقنة مهدئة نوعًا ما في أسفل ظهورهم. وبعد فترة وجيزة، بدأوا بالهلوسة ولم يكونوا واعين تمامًا، ولم يخبرنا الجنود بما أعطوه لهم"، ولكن أظن أنه كان مسكنًا لأنني خضعت سابقًا لعملية قيصرية وتم إعطائي حقنة مهدئة أصابتني بالهلوسة أيضًا."

ثم أجبر أحد الجنود السيدة الدحدوح على اتخاذ وضعية مجهدة ووضع رأسها على الأرض وذراعيها مقيدتين خلف ركبتيها. وقالت إن ظهرها كان مكشوفاً وتم حقنها بمادة قريبة من الحبل الشوكي. وتصف ذلك، "لأكثر من ساعة، أُجبرت على الجلوس بهذه الطريقة ولم يُسمح لي بالتحرك. وإذا تحركت، كانوا يضربونني بشدة. سألته عما كانوا يفعلونه بي لكنهم لم يجيبوا. لقد بدأوا بالسب والشتم".

وقالت دحدوح إن الجنود الإسرائيليين قاموا بعد ذلك باستجوابها هي والرجال الآخرين بشأن يوم الـ 7 أكتوبر/تشرين الأول، وسألوهم عما كانوا يفعلون في ذلك اليوم.

وتروي ذلك، "كان أحد الجنود الإسرائيليين يسألني ويضربني بقوة على ظهري وساقي. وكان القيد البلاستيكي الذي كان على يدي ضيقاً للغاية وكان يؤلمني كثيراً، فقلت له: من فضلك قم بفكه قليلاً". بدلا من ذلك، قام بتشديده أكثر.

تتابع، "احتجزنا في هذا المنزل ليلة واحدة. وفي الصباح أخذونا إلى مكان آخر قالوا إنه المحكمة الشرعية. كان هناك أكثر من مائة معتقل. وضعوني بين الرجال وبدأوا في ضربي ورميني". الأشياء على وجهي تخيفني."

"سأدفنك حيةً"

وفي اليوم الثالث، قالت دحدوح إن القوات الإسرائيلية حفرت ما بدا أنها حفرة وألقت بها مع عشرات الرجال الآخرين فيها.

تتابع: "بدأت بالبكاء والصراخ وقلت: ماذا تفعل؟ ثم قال لي أحد الضباط: "سأدفنك حية". قلت له: أطلقوا النار علينا مباشرة، هذا أفضل من تعذيبنا بهذه الطريقة.

"بدأ يضربني ويسبني، ثم نزع حجابي، كنت أبكي وأشعر أنني أسقط. كان شعوري لا يوصف كنت معصوبة العينين، ولكنني كنت أستطيع أن أرى قليلاً من خلال الضمادة التي كانت على عيني. أخذوا زوجي ووضعوه على الأرض بالقرب من دبابة وتظاهروا بأنهم سيدهسونه. ثم سمعت طلقتين ناريتين. ثم قال لي جندي: لقد قتلت زوجك". واعتقدت بعد ذلك أن زوجها مات.

وعلى مدار الـ 54 يومًا التالية، قالت إنها اعتقدت أنها أرملة. ولم تدرك إلا بعد إطلاق سراحها أن زوجها لا يزال على قيد الحياة وأن الجندي نفذ عملية إعدام وهمية.

إلى جانب تلك المعاناة وصنوف التعذيب التي تعرت لها الدحدوح، قام الجنود بعد ذلك "بدفنها مع بعض الرجال تحت غطاء من الرمال. وقد أبقوهما في الحفرة لبعض الوقت قبل أن يقوما بإخراجهما ونقلهما إلى مركز احتجاز". تستذكر بوجع وقهر: "كانوا يسكبون الرمال علينا ويسبوننا كنا نظن أنهم سوف يدفنوننا."

وأوضحت، أنها بعد ذلك بوقت قصير، أُجبرت على ركوب شاحنة عسكرية "إسرائيلية" في الصورة التي انتشرت منذ ذلك الحين. وقالت: "كنت المرأة الوحيدة بين عشرات الرجال.

"نُقلت بعد ذلك إلى مركز احتجاز آخر في القدس، حيث تم تفتيشها بشكل تجريدي ومصادرة متعلقاتها، مضيفةً: "أخذونا إلى المنطقة الحدودية حيث رأيت ثلاث نساء أخريات من عائلة أبو زور. لمدة ثلاثة أيام، تُركنا دون أي نوع من الطعام، أخذوا كل أموالي والذهب الذي كنت أحتفظ به، ثم تم وضعنا في زنزانة تشبه قفص الحيوانات. كان المطر يهطل علينا وكان الجو باردًا جدًا. وكانوا يضربوننا ويعذبوننا يوميًا، من حوالي الساعة 4 صباحًا حتى 10 مساءً.

"عندما رأيت أطفالي كانوا نحيفين ويعانون من سوء التغذية"

بعد 50 يومًا من الاحتجاز والإخفاء القسري عن عائلاتها، نقلت هديل الدحدوح بعد ذلك إلى مركز احتجاز آخر في "بئر السبع"، حيث تعرضت للضرب والتعذيب والركل مباشرة على جرح ولادة "عملية قيصرية." وبعد إصابتها أثناء الضرب، قالت إنها توقعت أن يعيدها الجيش الإسرائيلي إلى غزة. وبدلاً من ذلك، تم نقلها إلى سجن "الدامون" في الأراضي المحتلة، حيث تعرضت للتعذيب لمدة ستة أيام، قبل نقلها إلى معبر كارم أبو سالم على طول السياج الفاصل مع غزة.

وعن لحظات الحرية، تسردها الدحدوح: "لقد تركونا هناك وأمروا بالتوجه نحو غزة دون أن ندير رؤوسنا إلى الوراء، وصلنا إلى منشأة تابعة للأمم المتحدة في رفح في جنوب قطاع غزة حيث علمت أن زوجي لا يزال على قيد الحياة وأنه تم إطلاق سراحه قبل بضعة أيام. لكن أطفالي كانوا لا يزالون في مدينة غزة - وكان أحدهم مع والدتي، والآخر كان مع حماتي.

مردفةً، "لم أفصل عن أطفالي خلال فترة اعتقالي فحسب، بل لأنني لم أتمكن من العودة إلى مدينة غزة بعد إطلاق سراحي، ولم تتمكن والدتي وحماتي من القدوم إلى الجنوب لأنهما كبيران في السن ويستطيعان ذلك". وعدم المخاطرة بعبور شارع الرشيد الخطير وعبر الحواجز الإسرائيلية".

وبعد أيام من الانتظار، تقول إنها تم لم شملها أخيرًا مع أطفالها بعد أن اتخذت زوجة أخيها القرار الشجاع بمغادرة مدينة غزة وإحضار أطفالها إليها. لقد صدمت عندما رأيت أطفالي. لقد كانوا نحيفين للغاية ويعانون من سوء التغذية الحاد.، ومما زاد الطين بلة أن الجيش أخذ كل أموالي وذهبي وتركني في حالة صحية سيئة. لقد تمزق الجرح الناتج عن العملية القيصرية وتلوثت المنطقة. لا أستطيع التحرك أو رعاية أطفالي".

حذرت وكالات الإغاثة من أن الحرب على غزة، التي تقترب الآن من شهرها السادس، تركت ما يقرب من نصف الفلسطينيين في غزة - حوالي 1.1 مليون شخص - يعانون من جوع "كارثي".

ومع اضطرار معظم مستشفيات غزة إلى الإغلاق، فإن القليل منها الذي لا يزال يعمل بشكل جزئي ليس لديه ما يكفي من الإمدادات الطبية أو الأطباء أو الموظفين للتعامل مع عدد القتلى والجرحى.