فلسطين أون لاين

روسيا تتهم أمريكا بالوقوف وراء أزمة إمدادات الغاز لأوروبا

...

أنحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا باللائمة على الولايات المتحدة في أزمة الطاقة، وقالت إن واشنطن دفعت القادة الأوروبيين إلى اتخاذ ما وصفته بخطوة «انتحارية» عبر قطع التعاون في مجالي الاقتصاد والطاقة مع موسكو.

وحينما سُئلت عما يجب فعله من أجل استئناف ضخ الغاز عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 قالت «أنتم تسألونني أسئلة حتى الأطفال يعرفون الإجابة عنها: من بدأوا هذا الأمر عليهم إنهاؤه». وأضافت إن الولايات المتحدة سعت منذ فترة طويلة إلى قطع علاقات الطاقة بين روسيا والقوى الأوروبية الكبرى مثل ألمانيا، على الرغم من أن موسكو كانت مورداً للطاقة يمكن التعويل عليه منذ الحقبة السوفييتية.

وتواجه أوروبا أسوأ أزمة في إمدادات الغاز على الإطلاق، مع ارتفاع أسعار الطاقة، لدرجة أن المستوردين الألمان يناقشون احتمال تقنين الاستهلاك في أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي بعد أن خفضت روسيا تدفقات الغاز غرباً.

وزادت حدة المخاوف التي تسود القارة العجوز من شتاء قاسٍ للمستهلكين والشركات بعد أن ارتفعت أسعار الغاز الأوروبية في ظل استمرار روسيا بإغلاق خط أنابيب الغاز الرئيس إلى ألمانيا.

وكان من المقرر أن تعيد روسيا تشغيل خط الأنابيب السبت ولكنها تقول إن تسرباً نفطياً أجبرها على إغلاقه إلى أجل غير مسمى.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدوره ألقى باللوم في أزمة الطاقة التي تواجهها أوروبا على العقوبات المفروضة على روسيا، مؤيداً موقف موسكو.

ونقلت عنه وكالة فرانس برس قوله إن البلدان الأوروبية «حصدت ما زرعته» عبر فرضها قيوداً اقتصادية على روسيا. وأفاد بأن «موقف أوروبا حيال بوتين، عقوباتها، دفعته - سواء برغبته أو لا - للقول: (إذا قمتم بذلك، فسأقوم (بجهتي) بذلك)». وأضاف «يستخدم كل وسائله وأسلحته. للأسف، الغاز الطبيعي أحدها».

المصدر / وكالات