مخابرات السلطة تهاجم منزل المحرر "الهور" وتفشل في اعتقاله

...
صورة أرشيفية
الخليل-غزة/ جمال غيث:

هاجمت قوة من جهاز مخابرات السلطة منزل المحرر حسام الهور في بلدة صوريف بمدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بعد منتصف الليلة قبل الماضية، لاعتقاله.

وخلال عملية الاقتحام، أطلق عناصر القوة الأمنية الرصاص مسببين الخوف والهلع في صفوف الأطفال والنساء الموجودين في المنزل الذي حاولوا اقتحامه بخلع المنزل، لكنهم فشلوا في ذلك.

وظهر صوت المحرر الهور في فيديو يوثق جريمة الاقتحام، قال فيه: "لو ييجي أبو مازن (رئيس السلطة محمود عباس) ما بتوخذوا ولا واحد منا، جيبوا الوقائي والمخابرات والمشتركة وتعالوا طخونا".

وأظهر الفيديو المصور الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي محاولات جهاز المخابرات اقتحام المنزل واعتقال من فيه، لكن دون جدوى أمام إغلاق المنزل بشكل محكم، إلى أن انسحبت القوة من المكان.

وكانت مجموعة "محامون من أجل العدالة" رصدت أكثر من 117 حالة اعتقال سياسي ونقابي منذ بداية يونيو/ حزيران الماضي حتى الربع الأخير من الشهر الجاري، وصفتها بالوحشية.

وتشن أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية المحتلة حملة اعتقالات واستدعاءات واسعة لأسرى محررين ونشطاء وطلاب على خلفية توجهاتهم السياسية، وسط دعوات بوقف هذا المسلسل والإفراج الفوري عن المعتقلين.