"حماس": معركة "سيف القدس" وبطولات شعبنا وثوراته المتتالية هي امتداد لثورة البراق

...
ثورة البراق أول انتفاضة ضد تهويد القدس

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الإثنين، أن معركة "سيف القدس" وبطولات الشعب الفلسطيني وثوراته هي امتداد لثورة البراق التي يتزامن اليوم الذكرى الـ(93) لاندلاعها.

وقال الناطق باسم الحركة، عبد اللطيف القانوع، في بيان مقتضب بهذه المناسبة: "إن ثورة البراق فجّرها شعبنا الفلسطيني دفاعاً عن المسجد الأقصى المبارك ولحمايته من تدنيس الصهاينة وحفاظاً على هويته الإسلامية العربية".

وأضاف: إن "معركة سيف القدس وبطولات شعبنا وثوراته المتتالية هي امتداد لثورة البراق والتي لا يزال شعبنا الفلسطيني صامداً وثابتاً ومستمراً في ثورته المتصاعدة حتى تحرير المسجد الأقصى المبارك".

اقرأ أيضا: 93 عامًا على أول ثورة فلسطينية ضد تهويد القدس

وختم بالقول: إن "دماء شهداء ثورة البراق وشهداء سجن القلعة فؤاد حجازي ومحمد جمجوم وعطا الزير في مدينة عكا كانت وقوداً لاستمرار ثورة شعبنا وبرهنت على أن الاعتداء على الأقصى دونه الأرواح وسيظل شعبنا مدافعاً عن هويته الإسلامية الخالصة".

وتعتبر "ثورة البراق" أول انتفاضة فلسطينية على محاولة تهويد القدس، حيث اندلعت اشتباكات واسعة النطاق بين العرب واليهود عند حائط البراق (الحائط الغربي للمسجد الأقصى) يوم 15 أغسطس/آب 1929، وبلغت الثورة ذروتها في 23 أغسطس/آب 1929، بارتقاء العشرات من الشهداء والجرحى.

المصدر / فلسطين أون لاين
البث المباشر