زوجة الأسير عواودة: خليل أشبه بالهيكل العظمي لكنه مصممٌ على انتزاع حريته

...
الأسير خليل عواودة

قالت زوجة الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة اليوم، عقب زيارتها للمرة الأولى لزوجها خليل منذ خوضه الإضراب "إنّ خليل رأيته هيكلًا عظميًّا أمامي وملامح وجهه مختفية".

وأضافت زوجة عواودة: "أنّ خليل مصممٌ على مواصلة إضرابه عن الطعام حتى ينتزع حريته وأكد لي أنّ إضرابه ليس ضدّ الحياة إنما ضدّ القيد ومن أجل انتزاع حريّتي"، لافتة إلى أنّ زوجها يتمتع بمعنويات تُناطح السحاب وعالية جدًّا، قائلًا لها: "صمودي صمود جبال فلسطين".

وبشأن وضعه الصحي، قالت زوجة الأسير عواودة: "إنّ خليل قال لها إنه بالكاد يراني بسبب غشاوة في الرؤية"، مبينة أنّ الطبيب أخبرها "أنّ أعضاء كثيرة لن تعود إلى سابق حالتها الطبيعية حتى لو علّق إضرابه".

وأوضحت أنّ خليل فقد أكثر من نصف وزنه وبات أشبه بهيكل عظمي ووضعه الصحي خطير ويعاني فقدان الذاكرة، مشيرة إلى أنّ عظام الأسير أصبحت بارزة بشكل كبير والأطباء أبلغوني أنه وصل إلى نقطة اللاعودة على صعيد حالته الصحية.

وأشارت إلى أنه خلال الزيارة كان معها 4 من عناصر أمن إدارة السجون وعند الباب 5 آخرون وسمحوا لها فقط بمصافحته ومنعوها من الاقتراب منه وهدّدوا بإلغاء الزيارة لمجرد إمساكها بيده.

وسمحت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" لأول مرة لزوجة الأسير عواودة بزيارته في مشفى أساف هروفيه في الداخل المحتل، في تمام الساعة الـ12 ظهرًا وحتى الواحدة والنصف.

يُذكر أنّ الأسير عواودة، استأنف إضرابه في الـ 2/7/2022، بعد أن علّقه في وقت سابق بعد 111 يومًا من الإضراب، استنادًا إلى وعود بالإفراج عنه، إلا أنّ الاحتلال نكث بوعده، وأصدر بحقّه أمر اعتقالٍ إداريٍّ جديدٍ لمدة أربعة أشهر، علمًا أنّه معتقل منذ 27/12/2021، إذ أصدر الاحتلال بحقّه أمر اعتقالٍ إداريٍّ مدته ستة أشهر، وتم تجديد أمر اعتقاله للمرة الثانية لمدة أربعة أشهر، وجرى تثبيتها على كامل المدة.

المصدر / فلسطين أون لاين