بعد 41 يومًا على استشهادها

تشييع جثمان الشهيدة "فرج الله" في بلدة إذنا

...
جانب من تشييع جثمان الشهيدة سعدية فرج الله (الأناضول)

شيّعت جماهير غفيرة في بلدة إذنا غرب الخليل، اليوم الخميس، جثمان الشهيدة الأسيرة سعدية فرج الله (68 عاما) إلى مثواها الأخير في بلدة إذنا غرب الخليل، بعد 41 يوما على استشهادها في سجون الاحتلال بسبب الإهمال الطبي.

وكانت سلطات الاحتلال سلمت جثمان الشهيدة لعائلتها على معبر ترقوميا ظهر اليوم الخميس، حيث تم نقل الجثمان إلى المستشفى الأهلي في الخليل، حيث قام الطبيب الشرعي بحضور النيابة العامة بمعاينة الجثة وتم عمل ملف قانوني.

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى الأهلي في الخليل، بعد إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليها من قبل عائلتها، باتجاه بلدة إذنا، وقد نقل جثمانها إلى مسجد البلدة، وأدى المشيعون الصلاة على جثمانها، قبل أن يوارى الثرى في مقبرة الشهداء وسط البلدة.

والشهيدة فرج الله (68 عاما) من بلدة إذنا أم لثمانية أبناء، وهي أكبر الأسيرات سنا في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ارتقت في الثاني من شهر تموز الماضي في سجن "الدامون"، نتيجة انهيار مفاجئ على صحتها، بعد اعتقال استمر ثمانية أشهر قضت شهرين منها في العزل الانفرادي، رغم خطورة حالتها الصحية حيث تعاني من عدة أمراض مزمنة.

وكانت قوات الاحتلال، اعتقلت الشهيدة فرج الله في 18 من كانون الأول 2021 قرب الحرم الإبراهيمي الشريف، في أثناء توجهها لزيارة ابنتها المقيمة في تلك المنطقة، حيث جرى الاعتداء عليها بالضرب والشتم من قبل المستوطنين، قبل أن تقوم إحدى مجندات الاحتلال بإطلاق الرصاص نحوها وإصابتها واعتقالها.

المصدر / فلسطين أون لاين