الخليل.. إطلاق نار على قوة من جيش الاحتلال

...
صورة أرشيفية

ادعت مصادر عبرية، اليوم الأحد، أن قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي تعرضت لإطلاق نار من قبل مركبة فلسطينية قرب الخليل بالضفة المحتلة.

ووفقاً للمصادر ذاتها، فإن المركبة حاولت دهس جنود من جيش الاحتلال قرب بلدة بني نعيم شرق الخليل، مشيرة إلى أن الفلسطيني الذي يقود المركبة نجح بالانسحاب من المكان.

ووفق اتفاقية أوسلو فإن أجزاء من الخليل ومن بينها البلدة القديمة وأحياء "تل الرميدة" و"السلايمة" وغيرها تقع تحت سيطرة الاحتلال، الأمر الذي أتاح للاحتلال فرض قيود صارمة ومشدّدة على تحرّكات المواطنين، حيث أقام 21 حاجزا عسكرياً دائما يخضع المواطنين حين عبورها إلى التفتيش المهين.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قررت في العام 2017، منح المستوطنين في مدينة الخليل، صلاحية تشكيل مجلس محلي يمثلهم، ويوفر لهم الخدمات البلدية، وهو ما اعتبره الفلسطينيون تعدٍ على القانون الدولي والاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقسم "برتوكول" الخليل (اتفاق الخليل)، الموقع بين الجانب الفلسطيني والاحتلال الإسرائيلي عام 1997، المدينة إلى منطقتين؛ h1 وتشكل 80 بالمائة من المساحة الكلية، وتخضع للسيطرة الفلسطينية، وh2 وتشكل 20 بالمائة، وبقيت تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية.

ويعيش نحو 400 مستوطن في بؤر استيطانية بالجزء الخاضع لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي من مدينة الخليل، وسط ربع مليون مواطن فلسطيني.

 

المصدر / فلسطين أون لاين