"التشريعي" يرحب بتوقيع نواب فرنسيين على مشروع قرار يدين "الأبارتايد"

...
متظاهرة أجنبية ترفع علم فلسطين خط أوسطه أوقفوا الأبارتايد

رحّب المجلس التشريعي الفلسطيني، بتوقيع نحو أربعين نائبًا فرنسيًّا، على مشروع قرار يدين نظام الفصل العنصري الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

وقال بيان صادر عن رئاسة المجلس، وصل "فلسطين أون لاين" نسخة عنه، إنّ مشروع القرار الفرنسي، يُمثّل إضافة للمواقف والقرارات الدولية التي تتهم الاحتلال بارتكاب جريمة الفصل العنصري ضد الفلسطينيين.

وعدّ القرار خطوة داعمة لمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي في أوروبا في اتجاه عزله في مختلف المحافل الدولية.

ودعا البيان البرلمان الفرنسي إلى تبنّي مشروع القرار وإقراره، كما دعا في ذات الوقت البرلمانيين في أنحاء العالم إلى العمل على تجريم نظام الفصل العنصري الإسرائيلي المخالف لكل القوانين والمواثيق الدولية.

وطالب المجتمع الدولي أن ينحاز للعدالة وأن يتخذ خطوات عملية وقرارات عقابية على الاحتلال إزاء ممارساته العنصرية التي وثقتها العديد من المنظمات الحقوقية الدولية.

ووقّع السبت الماضي حوالي 40 نائبًا يساريًّا معظمهم من الشيوعيين، مشروع قرار يدين "نظام الفصل العنصري المؤسّسي” الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، الأمر الذي أثار إدانة جمعيات عدّة أدرجت الخطوة ضمن “معاداة السامية”.

اقرأ أيضا: حماس ترحب بمشروع قرار فرنسي يدين نظام الفصل العنصري الصهيوني

ويتهم النص (إسرائيل) بأنّها "أقامت نظامًا مؤسسيًّا للقمع والسيطرة الممنهجة من قبل مجموعة عرقية واحدة".

وكتب النواب في مشروع قرارهم "منذ إنشائها في العام 1948، تنتهج (إسرائيل) سياسة تهدف إلى إقامة هيمنة يهودية ديموغرافية والحفاظ عليها".

ويدعم مشروع القرار حلًّا للنزاع الإسرائيلي-الفلسطيني مبنيًّا على "التعايش بين دولتين على أساس حدود العام 1967".

ودعا الموقّعون الحكومة الفرنسية إلى الاعتراف بدولة فلسطين، ومطالبة الأمم المتحدة بفرض حظر على توريد الأسلحة إلى (إسرائيل) وفرض عقوبات محددة الهدف ضد المسؤولين الإسرائيليين الأكثر تورّطًا في جريمة الفصل العنصري.

المصدر / فلسطين أون لاين