النائب قرعاوي: المقاومة الطريق الأقصر للتحرير ووقف عربدة الاحتلال

...
النائب فتحي القرعاوي

أكد النائب فتحي قرعاوي أن عربدة الاحتلال لا توقفها إلا المقاومة، التي أدرك الشعب الفلسطيني أنها الطريق الأصوب والأقرب للتحرير.

وقال قرعاوي في تصريح صحفي، وصل "فلسطين أون لاين" نسخة عنه، اليوم الأحد، إن استمرار الاحتلال في انتهاكاته سيزيد من العمليات الفدائية، كما أنه سيدفع ثمناً غالياً إذا اقتحم مدن الضفة على نطاق واسع.

وأشاد بنابلس التي قال إنها عودتنا على التضحية وتصدر المشهد، وأن تقدم من دماء أبنائها الأطهار الذين كانت أيديهم على الزناد ويلاقون العدو للدفاع عن أرضهم ووطنهم.

 ونبه قرعاوي إلى أن التجارب أثبتت أن الاحتلال لا يتحمل خوض معارك طويلة مع الشعب الفلسطيني.

كما أشار إلى أن المقاومة تتطور ولا تتراجع ومن الصعوبة كسر هيبتها، ولا تزال تمتد بعد جنين إلى معظم القرى والمخيمات الفلسطينية.

وشدد قرعاوي على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه لحماية أرضه.

واستشهد، فجر اليوم، المقاومان عبود صبح (29 عامًا) ومحمد العزيزي (22 عامًا)، خلال اشتباكات مسلحة عنيفة مع قوات الاحتلال استمرت لساعات في البلدة القديمة بنابلس، وأصيب 10 آخرون.

وعمّ إضراب شامل في مدينة نابلس، حداداً على أرواح الشهداء الذين ارتقوا برصاص الاحتلال.

كما علقت إدارة جامعة النجاح الوطنية بالتنسيق مع نقابة العاملين ومجلس اتحاد الطلبة، الدوام للطلبة والعاملين اليوم الأحد.

وزفّت حركة "حماس" إلى شعبنا المجاهد وأمتنا العربية والإسلامية، الشهيدين الشابّين المجاهديْن العزيزي وصبح، اللذين ارتقيا خلال التصدي البطولي لعدوان الاحتلال على مدينة نابلس فجر اليوم.

وقالت الحركة في تصريح لها، إنّ نابلس التي سطّرت الليلة رسالة شعبنا بأنه غير قابل للكسر ولا التدجين، مشددة على أنها ستبقى شوكةً في حلق هذا المحتل المجرم، ولن تسمح بتمرير جرائمه وانتهاكاته العنصرية المدعومة من قوى الشرّ والتطبيع.

وتوجهت بالتحية إلى أهلنا وثوار شعبنا في نابلس، الذين هبّوا الليلة الماضية بكلّ بسالة، للتصدي لعدوان الاحتلال واقتحامه الهمجي، كما توجهت بالتحية لأبطال شعبنا في جنين وطولكرم وطوباس، الذين نفّذوا عمليات إطلاق نار بطولية، ولأهلنا في مدن الضفة كافة، الذين استنفروا دعمًا وإسنادًا لجبل النار.

المصدر / فلسطين أون لاين