بحضور أكثر من 250 قائدًا شبابيًّا

هنية يشارك بملتقى طلائع شباب العالم الإسلامي بإسطنبول

...

شارك رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية في ملتقى طلائع شباب العالم الإسلامي في إسطنبول بحضور أكثر من 250 قائدًا وناشطًا شبابيًا من العالم الإسلامي والعربي.

ونظّم الملتقى هيئة شباب القدس بالشراكة مع جمعية شبيبة الأناضول ومنتدى الشباب الدولي التركي، بحضور شبابي من أكثر من 40 دولة عربية وإسلامية بهدف توحيد الفهم العام حول واقع العمل الإسلامي، ونقل التجارب الشبابية التنموية والفكرية بين أقطار الدول المشاركة، والانطلاق بجهد مشترك يُعزّز الفكر والثقافة الإسلامية ويُسهم في تنمية العالم الإسلامي، وفق بيان صحفي تلقّى موقع "فلسطين أون لاين" نسخة عنه.

وافتتح الملتقى مُنسّقه د. أشرف عوض، بحضور قيادي فلسطيني تمثل برئيس حركة حماس إسماعيل هنية وعضو قيادتها السياسية ورئيس مكتب العمل الشبابي د. فتحي حماد، ونائب رئيس جمعية شباب الأناضول متين دنش أصلان، ورئيس المنتدى الشبابي الدولي يلمز بلشن.

وبيّن عوض أنّ "الهدف من الملتقى توحيد الفهم العام لقضايا الأمة ونقل التجارب الشبابية الميدانية من الدول المشاركة والانطلاق بالعمل المشترك بين جميع المشاركين ودولهم ومنظماتهم".

 بدوره أكد القيادي حماد أنّ أهم واجبات شباب الأمة الدفاع عن المقدسات الإسلامية عمومًا، والمسجد الاقصى على وجه الخصوص، ودعا شباب الأمة إلى أن يُسخّروا كلّ قدراتهم وإمكاناتهم لنصرة غزة والضفة والقدس بكلّ الوسائل والطرق المتاحة" خاتمًا حديثه بالمطالبة بتوفير شبكة أمان سياسي وشعبي ومالي وإعلامي لدعم المقاومة وحماية المقدسات.

أما متين أصلان نائب جمعية شباب الأناضول فأكد أنّ الحضور في الملتقى جاء لمعالجة القضايا الحالية بروح شبابية متطورة تعي أهمية الواقع وطموح الغد، وأنّ الحضارة والشباب الإسلامي هم درع الأمة وهم يسيرون على نهج محمد الفاتح، وأنّ الدول الاستعمارية بما تملكه من تكنولوجيا وأسلحة دمار شامل لا يمكن أن تجلب السلام العالمي والدور لنا اليوم لنتحد مع بعضنا البعض لنتحدى الهيمنة الغربية.

وجدّد يلمز رئيس المنتدى الشبابي العهد من أجل نصرة قضية القدس وفلسطين؛ فالقدس هي الوظيفة الأولى لرواد وشباب العالم الإسلامي، وأنّ هذا الملتقى يأتي على خطى المرحوم بإذن الله أربكان في جمع شباب العالم الإسلامي وتحشيده في مواجهة مؤامرات أعداء الأمة، وختم قوله أنّ على شباب العالم العربي والإسلامي أن يكونوا على قدر الأمانة الأخلاقية والإسلامية التي تُخوّلهم لرفعة الإسلام وأهله.

من ناحيته أوضح هنية أنّ الملتقى "يعقد اليوم ميثاقًا غليظًا مباركًا بشباب الأمة الذين يحافظون على المقدسات، وخاصة فلسطين والمسجد الأقصى، وأنّ رسالة ملتقى شباب العالم الإسلامي للفلسطينيين الصامدين في كلّ مكان، أنكم لستم وحدكم في الميدان، فمن ورائكم أمة عظيمة، ولو بدا الصوت منخفضًا إلا أنّ الثورة قادمة لا محالة بإذن الله".

وشكر هنية رجال وشباب الأمة الذين حملوا همّ الأمة وشاركوا في ملتقى طلائع شباب العالم الإسلامي، مؤكدًا أنّ حماس والشعب الفلسطيني المرابط يرسلون للأمّة تحية إجلال وإكبار وهم يجعلون قضية فلسطين في أولويات قضايا الأمة.

 وأشار إلى أنّ المؤامرة تستهدف التفرُّد بالقدس والقضية الفلسطينية، مؤكدًا أنّ كل محاولات الاستفراد بالقدس ستتحطم على صخرة وعي أمتنا العربية والإسلامية.

جدير بالذكر أنّ الملتقى يستمر لمدة ثلاثة أيام متتالية سيتم خلالها عرض لأكثر من 40 تجربة شبابية من الدول المشاركة، كذلك العديد من المحاضرات الفكرية والوُرش الداعمة لنصرة فلسطين وثوابتها.

759c9bfa-f6b2-42c9-b35f-a041ddcbf9bc.jpg
703b08e1-9b21-4649-a8b7-e731412f16a7.jpg
1db7c963-15b0-4013-b0c0-24a1fc9d771d.jpg
 

المصدر / فلسطين أون لاين