رئيس الوزراء الياباني: عدم كفاية الأمن وراء اغتيال شينزو آبي

...
رئيس الوزراء الياباني.. ضعف الأمن كان وراء اغتيال شينزو آبي

ألقى رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، اليوم الخميس، باللوم على "عدم كفاية أمن الشرطة" الذي كان وراء اغتيال شينزو آبي، أثناء إلقاء خطاب في حملة الانتخابية.

وقال كيشيدا، في تصريح صحفي، إن المسؤولين في اللجنة الوطنية للسلامة العامة، ووكالة الشرطة الوطنية، يحققون في الخطأ الذي حدث بعدم كفاية الأمن، وسيتوصلون إلى إجراءات، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

وأضاف: "أحثهم على إصلاح ما يحتاج إلى إصلاح، مع دراسة أمثلة في بلدان أخرى أيضاً".

وأعلن كيشيدا أيضاً عن خطط لإقامة جنازة رسمية لآبي في وقت لاحق.

كما أشاد رئيس الوزراء الياباني بمساهمات آبي داخل البلاد، وفي تعزيز التحالف الأمني ​​لليابان مع الولايات المتحدة.

والجمعة، أعلن التلفزيون الرسمي الياباني وفاة آبي متأثرا بإصابته عقب إطلاق النار عليه خلال إلقائه كلمة في تجمع انتخابي في مدينة نارا (غرب).

​​​وتولى شينزو آبي منصب رئيس وزراء لأطول فترة في تاريخ اليابان، قاد خلالها إصلاحات اقتصادية طموحة وأرسى علاقات دبلوماسية أساسية.

وأفادت وكالة "كيودو" المحلية بأن "الرجل، الذي قتل آبي بالرصاص، أخبر الشرطة أنه خطط في البداية لمهاجمة زعيم جماعة دينية".

وتشير تقارير إعلامية إلى أن والدة القاتل تيتسويا ياماغامي (41 عامًا)، أفلست بسبب تبرعات لمجموعة دينية.

المصدر / الأناضول