"القدس الدولية" تُحذّر من استمرار الحفريات أسفل "الأقصى"

...
صورة أرشيفية

حذرت مؤسسة القدس الدولية، اليوم الخميس، من استمرار حفريات الاحتلال الإسرائيلي أسفل المسجد الأقصى المبارك وفي محيطه، وخاصة في الجهة الجنوبية الغربية من المسجد، ما يؤثر على مصليات الأقصى وواجهاته.

وأشارت المؤسسة، في قراءة أسبوعية لتطورات الأحداث والمواقف في القدس المحتلة، إلى استمرار التصدعات بالظهور في أنحاء مختلفة من المسجد الأقصى، إلى جانب سقوط حجارة وتراب داخل مصلى الأقصى القديم،

وبينت أنّ حفريات الاحتلال وخاصة في الجهة الجنوبية الغربية من الأقصى تؤثر على مجمل مصليات المسجد، وأدت إلى حصول تشققات وانهيارات في جدران المصلى القبلي وواجهاته، والأعمدة الضخمة في داخل المصلى القديم، وسقوط ثلاثة حجارة داخله.

وفيما يخص التهويد الديموغرافي، أشارت المؤسسة، إلى استمرار سلطات الاحتلال في هدم منازل الفلسطينيين ومنشآتهم، ففي 29/6 هدمت سبع منشآت زراعية وحظائر قرب بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة.

وفي اليوم نفسه، سلّمت بلدية الاحتلال، إخطارات هدمٍ في قرية الولجة جنوب القدس، بذريعة البناء دون ترخيص، كما هدمت في وقت آخر منزلًا في جبل المكبر، ومشتل زراعي في بلدة الزعيم.

وبحسب معطيات فلسطينية، اعتقلت سلطات الاحتلال منذ بداية عام 2022 نحو 450 طفلًا فلسطينيًا، بينهم 353 من القدس، ما يؤكد أن اعتقال الأطفال سياسة ثابتة لدى الاحتلال، وهدمت  في النصف الأول من عام 2022 نحو 80 منزلًا ومنشأة فلسطينية، من بينها 37 عملية هدم نفذها أصحابها بضغطٍ من سلطات الاحتلال، وتجنبًا للغرامات الباهظة، وفق تقرير صدر عن مركز معلومات وادي حلوة.

وحول المشاريع الاستيطانية، أوضحت أنه في يوم 30/6 أعلنت بلدية الاحتلال عن إنشاء مركزٍ رياضي ضخم على أراضي بيت حنينا شمال القدس، سيقام على مساحة 5 آلاف متر مربع، بتكلفة تصل إلى 20 مليون دولار أمريكي.

المصدر / فلسطين أون لاين