كتائب القسام: "العصف المأكول" كانت جحيمًا على الاحتلال وقادته

...

في الذكرى الثامنة لمعركة العصف المأكول، أكدت كتائب الشهيد عزالدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنّ المعركة كانت بمثابة الجحيم لقادة العدو وجيشهم المهزوم والمغتصبين، وانتصار سطّرته الكتائب بدماء قادتها وجنودها.

ووفقًا لما رصدته "فلسطين أون لاين" نقلًا عن كتائب القسام، قالت: أعوام على معركة خاضتها المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها كتائب القسام.. وتوالت تراتيل النصر، بضربات مدفعية الكتائب، وطلقات قنص الغول، وغوص (الكوماندوز) البحري، واستهدافات وحدة الدروع لآليات العدو، وتطاير عبوات وحدة الهندسة، وتوثيق العمليات بكاميرات دائرة الإعلام العسكري، وليس انتهاءً بزلزلة الحصون من خلال عمليات الإنزال خلف الخطوط".  

وأضافت: "تمرُّ ذكرى المعركة في خضمّ انتصار المقاومة الأخير في معركة "سيف القدس" والتي سجّلت خلالها المقاومة ملاحم البطولة والفداء، فكانت ثمرة إعداد استمرت لسنوات، راكمت خلالها كتائب القسام قوتها، فلم تكن المعركة الأخيرة منفصلة عن معركة 2014، بل امتداد لما حقّقته المقاومة، بل بمثابة قفزة نوعية اعترف العدو خلالها بذكاء المقاومة واستفادتها من المعارك السابقة".

واستذكرت القسام صواريخها التي كان لها الدور الكبير في المعركة، قائلة: "فكان لصواريخ القسام التي وصلت حيفا عام 2014، أن تتطور في معركة "سيف القدس" لتضرب مدًى يزيد عن 240كم إضافة لأجيال جديدة كشفت عنها القسام، كما كان لطائرات الأبابيل أن تتطور ليفصح القسام عن أجيال جديدة حملت اسم "الزواري" و "شهاب"، إضافة إلى العديد من العمليات النوعية التي استهدفت مركبات العدو وباتت عسقلان وأسدود مدن أشباح".

المصدر / فلسطين أون لاين