صحفيون مغاربة: التطبيع الإعلامي مع الاحتلال الإسرائيلي "جريمة"

...

اعتبر صحفيون في المغرب، اليوم الإثنين، أنّ التطبيع الإعلامي مع دولة الاحتلال الإسرائيلي "جريمة في حقّ الفلسطينيين والمغاربة والإنسانية".

جاء ذلك في بيان يحمل توقيع عشرات الصحفيين المغاربة من أبرزهم، أبو بكر الجامعي، وعلي أنوزلا، وهاجر الريسوني، وحنان بكور، بعد نحو أسبوعين على الإعلان عن تأسيس مكتب لقناة عبرية في البلاد.

وقال البيان، إنّ "التطبيع الإعلامي مع الاحتلال الصهيوني جريمة في حقّ الفلسطينيين والمغاربة والإنسانية".

وندّد البيان بتأسيس مكتب لقناة "i24news" العبرية في المغرب وتنظيم حفل افتتاح له، مؤخرًا، في موقع "شالة" الأثري في العاصمة الرباط، مطالبًا بـ"إغلاق مكتب القناة فورًا".

وذكر أنّ افتتاح مكتب القناة "خطوة استفزاز لمشاعر المغاربة المرتبطة قلوبهم في فلسطين قضية وطنية كما هي الصحراء المغربية، قبل استفزازنا كصحفيين منحازين للحقيقة".

ونهاية مايو/ أيار الماضي، أعلنت قناة "i24news"، افتتاح مكتبين لها في المملكة المغربية بحفل أُقيم في موقع شالة الأثري في الرباط، وذلك في مقطع فيديو بثّته القناة على حسابها على "تويتر".

وفي تعليقها على الخطوة، أعلنت الحكومة المغربية، مطلع يونيو/ حزيران الحالي، أنها "تعمل على تنفيذ جميع الاتفاقيات الموقعة مع (إسرائيل) في جميع القطاعات".

وقال المتحدث باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، خلال مؤتمر صحفي في الرباط حينها، إنّ "حفل افتتاح مكتب القناة الإسرائيلية نُظّم في إطار الضوابط المعمول بها".

وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول 2020، أعلنت (إسرائيل) والمغرب، استئناف العلاقات بينهما بعد توقفها عام 2000، وأصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

وفي 22 من الشهر ذاته، وقّعت الحكومة المغربية "إعلانًا مشتركًا" بين (إسرائيل) والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي إلى الرباط.

وترفض هيئات وأحزاب مغربية هذا التطبيع، عبر عدد من الاحتجاجات والفعاليات المختلفة.

المصدر / الأناضول